تحميل رواية تزوجت قاصر كاملة - الكاتبة اسماء علي

تحميل رواية تزوجت قاصر كاملة  - الكاتبة اسماء علي

    رواية تزوجت قاصر 

    هي واحدة من أفضل روايات الكاتبة اسماء علي 
    وجلبناها لكم اليوم للقراءة كاملة في صفحة واحدة فقط
    رواية تزوجت قاصر - قراءة رواية تزوجت قاصر كاملة - تحميل رواية تزوجت قاصر pdf - رواية تزوجت قاصر للتحميل - رواية تزوجت قاصر كاملة - روايات أسماء علي
    تحميل رواية تزوجت قاصر كاملة  - الكاتبة اسماء علي 

    رواية تزوجت قاصر 

    المقدمه:
    كنت طفله ولسا بضفاير وبلعب بالعابي فجاه لقتني عروسه ومن طفولتي بيجردوني  وانا لاحول ليا ولا قوه ومعرفتش استنجد بمين لا اب يرحمني ولا ام قادره تحميني وخدوني من بيتي طفله وكبروني ميت سنه بس بحلمي فضلت متمسكه حتي لو ع موتي ملقتش حد حنين عليا ولطفولتي انا مشتاقه فجآه لقتني ف بيت شايله مسئوليه اكبر مني  واجهت واتحملت وانضربت وانكسرت بس لساتني متمسكه بحلمي وبطفولتي وعندي يقين اني راجعلها …ادعي ع مين ولا اشكي لمين بس ليا رب العالمين……..


    انا فعلا بجد حزين
    والدمعه باينه ع العين
    والقلب مكسور
    بس مداري بين ضلعين
    انا فعلا بجد حزين
    انا للي عايش بس يتيم
    مكسور وضايع ف الدنيا
    … .
    الفصل الاول من تزوجت قاصر بقلم اسماء علي….
    ف احد مدن  الصعيد بالتحديد سوهاج  كان يصدر اصوات رجال عاليه  ويتشاجرون بينهم حتي ضرب الكبير بعصاه النبوت الارض ف صمت الجميع احتراما له
    الكبير:مهتعملوليش احترام اكده خالص في ايه احنا چايين نتفجو (نتفق) ولا نتخانجو(نتخانقو ) …. كان يجلس مجموعه من الرجال ع يمينه واخرون ع شماله يبدو انهم عائلتين  متختلفتين متنازعتين
    احد الرجال (آ):ي كبير دا تارنا ولازم نخدوه منيهم
    احد الرجال من الطرف الاخر(ب): واحنا ي كبيرنا جولنا ان الرصاصه كانت طايشه مهنجصتدهوش بيها واصل
    ارتفعت اصواتهم مره اخري حتي هب الكبير واقفا بينهم وقال
    باين اكده انكم معملانيش اي احترم ان جيمه (مش عاملين احترام ليت ولا قيمه)
    الرجال :العفو ي كبيرنا…
    رجال (ب): لازم نلاجي حل باجصي سرعه ي كبيرنا
    الكبير:انشاء الله هنلاجي حل يرضي الاطراف ..هملوني   يومين اشوف حل يناسب الكل  …
    الرجال:انشاء الله ‘‘حاضر ي كبيرنا …انفض المجلس بين العائلتين وعادو جميعا لمنازلهم ….
    الغفير :
    وهتعملو اي ي كبير دول اجبر عيلتين حدان اهنيه وعيلت وهدان مهتسكوتش عن حجها ابدا وعيله الصياد برضيك مش غلطانه …
    تنهد الكبير وقال: بعد بكرا يحلها الحلال
    …….ف احد الفيلات الكبري ف البلد  فيلا الصباد
    …..: ي همسه همسه ي بتي …ف هذا الاثناء اتت فتاه تركض سريعا ذات شعر بني اللون  طويل جدا وعينان بنيتان اللون و جسم رشيق  من يراها يغرم بها منذ الوهله الاولي   (انها همسه الصياد  البالغه من العمر17عام    الثالث الثانوي)….
    همسه:ايوه ي امه
    الام:چيتي امتا…
    همسه:من شويه اكده
    الام:طايب ي حبيبتي عملت اي ف الامتحان
    همسه:الحمدلله ي امه ان شاء الله ارفع راسج وسط الكل
    الام بحنان وهي تربت ع شعرها:ان شاء الله ي حبيبتي 💙
    ……… ف مكان اخر ف احد الفيلات ليست بفيلا عاديه انها لجنه تنبعث روائح الورود وتعطي راحه نفسيه ….
    ينزل من ع السلالم وهو يرتدي الزي الصعيدي  انه زين  وهدان البالغ من العمر 30عام ودارس هندسه بجامعه القاهره
    ….:يعني اي ي بوي لساته الكبير ملجيش حل واصل( قالها بعصبيه)
    الاب:اهدي ي بني ماهو برضيك الرصاصه مكنتش بفعل فاعل كانت طايشه  ي زين ي ولدي
    زين: ولو برضيك لينا حچ(حق) عنديهم
    الاب:ان شاء الله ي ولدي نلاجو حل …
    …….بعد مرور يومان اجتمع الجميع مره اخري ليسمعو قرار الكبير ….
    الكبير : ………..
    استوب توقعات بقا ياتري الكبير قال اي .. او هيحكم ب اي .



    الفصل الثاني من تزوجت قاصر بقلم اسماي علي
    الكبير :اني شايف قرارين وانتم اختارو وبلغوني بقراركم
    احد الرجال (آ):اي هو ي كبيرنا
    الكبير: الاولاني عيله الصياد تتدفع لعيله وهدان 2مليون اجنيه 12فدان والتاني والكل عارفه النسب بين العيلتين شوف وقررو وعرفوني
    اخذ الجميع يتهامس فيما بينهم حتي وقف الكبير وضرب بنبوتته الارض
    وقال: جدامكم لبكرا عرفوني قراركم ي عيله وهدان ….
    انصرف الجميع لمنازلهم …
    ——————————- بقلم /اسماء علي
    عند منزل كبير عائله وهدان جلس الرجال يتحدثون معا وبينهم زين وهدان
    كبير العيله ها ي رجالتنا رايدين ايه ديه ولا نسب
    احد الرجال :معارفينش ي كبيرنا اللي تشوفو صح نفذو واحنا تحت امرك
    كبير عائله وهدان ويدعي (امين)
    الحج امين:خلاص ي رجالتنا هصلو استخاره وبكرا الصبح نتجمع واجولكم قراري
    الرجال:حاضر ي كبيرنا ..‘السلام عليكم ….
    الحج امين:وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته
    انصرف الجميع عادا زين وقال:لايمكن نجبل النسب ي بوي ازاي ناخد واحده من بيت اللي جتلو اخوي الصغير
    تنهد الحج امين وقال: اني لسا مقررتش ولما اقرر  هجولك وانت عليك اتنفذ وبس …وبعدين لو كان نسب البنيه مالهاش ذنب واصل ي ولدي …
    زفر زين وقال بهدوء عكس مابداخله:معاك حق ي بوي  بس برضيك  مهنقدرش ننسا انهم جتلو اخوي
    الحج امين بتنهيد :ربنا يجدم اللي فيه الخير ي ولدي …
    ………………………….
    ف فيلا عائله الصياد
    …..: ي همسه بت ي همسه
    همسه:نعم ي بوي رايد حاجه
    والد همسه (الحج ابراهيم): اعمليلنا شاي اني واخوكي وابعتيلي امك رايد اتحدد  (اتكلم) ويها
    همسه:حاضر ي بوي حاضر …
    ذهبت همسه من امام والدها والخوف تسرب لقلبها ف يبدو  ع ابيها الحزن الشديد والتعب والارهاق وتنهدت وقالت:يارب انت العالم بحالنا ….
    عند والد همسه….
    ابراهيم بغضب وتعب واضح:عجبك اكده اللي هببته ي منصور
    منصور (اخو همسه …العمر:25 عام ):هببت اي بس ي بوي هو كان بمزاجي عاد طلجه طايشه وجات فيه مش بقصدي واصل..
    دخلت ام همسه وقاالت السلام عليكم خير ي حج
    الحج ابراهيم:اجعدي ي ام منصور رايد التحدد وياكي
    ام همسه:حاضر ي حج
    الحج ابراهيم:اجولكم اي ولا اي حابب اعرفكم ان لو ف نسب العروسه هتكون بتك لحد من عيلتهم
    ام همسه بخضه وخبطت ع صدرها: كيف اكده ي حج لا همسه لا لساتها صغيره وبتتدرس مهقدرش اتخلي عنيها ليهم واصل لا ي حج لا
    منصور بغضب :لاا ي بوي مش هديهم اخت واصل حتي لو هيجتلوني لا يعني لا
    الحج ابراهيم:مش بيدي لو اختارو النسب انا عرفتكم منشان تكون جاهزين لاي حاجه ….
    ام همسه بدموع :جيب العواجب سليمه ي رب
    في هذا الاثناء دخلت همسه ونظرت لهم
    وقالت بخوف ورهبه:ف اي ي. امه مالك بتبكي ليه
    الحج ابراهيم:مافيش ي بتي متشغليش بالك روحي ذاكري انت مشان امتحانتك
    همسه :حاضر ي بوي …..
    ——————————–
    زين : يابوي طب فرضا جبلنا النسب مين هيتجوزها
    الحج امين: انت ي ولدي
    زين :لا ي بوي لا
    الحج امين بحده:ليه ي ولدي منوياش تتجوز ولا اي
    زين :مبفكرش اتجوز من بعد المرحومه مرتي ‘واصل
    الحج امين: (بصوت عالي ) ايه الكلام دا تعالي ي ام زين اتفرجي ع ولدك
    اتت ام زين مسرعه :ف اي ي حج مالك كفاله الشر
    الحج امين : ولدج مرضيش يتجوز
    ام زين :ي ولدي لازم تتجور منشان بت الصغيره محتاجه ام انت لحالك مهتنفعش تتديها حنان الام ولا انا حتي ..
    زين: لا ي اما انا هربيها صوح متجلجيش حالك
    ام زين : لا هتتچوز يعني هتتچوز  بس هي مين العروسه ي حج
    الحج امين : لو وافجنا ع النسب هتكون بت عيله الصياد موافجناش هتجوزيه بت عمه صالح
    ام زين : لا ي حج كلاته الا بت الصياد مهدخلش جاتله ولدي البيت واصل
    الحج امين بعصبيه:مهياش اللي جتلت ابنك مالهاش ذنب باللي حوصل وغير اكده اني لساتني مجررتش ولما اجرر محدش هيرجعني ف كلمتي ولا رايدين تصغروني وسط الناس
    زين :العفو ي بوي منجصدش بس صعب ي حج صعب ادخل واحده من عيلت اللي جتلو اخوي او ادخلها مكان مرتي المرحوم صعب
    الحج امين :انتهي الكلام رايحو حالكم لما اجرر مافيش راجعه واصل..
    زين:حاضر ي حج ..
    خرج زين  وركب سيارته واخذ يتمشي بالسياره حتي وجد نفسه امام فيلا من فيلات عائله الصياد تزكر منظر موت اخيه
    Flasch back:
    ايمن:اخوي
    زين :نعم ي ايمن
    ايمن:اني بحب ي خوي
    زين:مين دي ي خوي عشان نخطبهالج
    ايمن:من عيله الصياد بس لساتها بتتعلم هستنها شوي
    زين:ماشي ي خوي بس هي تعرف انك بتحبها
    ايمن:لا ي خوي رايد اخبرها لسا
    زين:بلاش ي ايمن احنا اهنيه ف الصعيد يجتلوك لو شافوك بتكلم بتهم
    ايمن بالامبالاه:مش هيجر حاجه ثج فيا
    زين:طيب ي خوي ..انت رايح فين
    ايمن:هروح اشوفها انهارده عنديهم فرح هجف لحد ماتخرج واشوفها
    زين:بلاش ي ولد ابوي
    ايمن:لا مهصبرش اكتر من اكده…سلام عليكم
    زين بتنهيده وخوف ع اخيه:وعليكم السلام ..استر يارب
    ذهب ايمن كي يرا تلك الفتاه التي عشقها قلبه منذ الوهله الاولي
    فوقف قرب الاحتفال فرا مالكه تدلف للداخب ولم تكن تلك الملاك سوي همسه الصياد
    ايمن بعشق: ميته ي همسه تكوني حلالي ميته ..
    وقف ايمن مستند ع سيارته منتظر رؤيتها مره اخري وع الجانب الاخر اطلاق الاعيره الناريه وفجآه اصطدمت طلقه بالغلط ف منتصف قلبه فوقع صريع ….
    …….
    ف منزل عائله وهدان
    دلف احد الرجال يركض للدخل وقال: ي كبير ي كبير
    الكبير وزين بجانبه: ف اي ي واد انت
    الرجل:بيجولو ايمن بيه ابن ساعدتك متصاوب  وبينزف دم كتير
    زين بهلع: فين
    الرجل: عند عيله الصياد….
    لطمت ام ايمن ع وجهها واخذت تبكي
    وذهب  زين سريعا الي حيث اخيه
    زين وهو ينزل من سيارته ويركض تجاه اخيه الراكض ع الارض
    زين : اخوي رد عليا ي خوي
    ايمن وهو ينطق انفاسه الاخيره:شوفتها ي ود ابوي ..وهجدر  اموت مرتاح سامحني ي خوي …نطق الشهاده وصعدت روحه الي السماء وصدم زين بشده وضمه لصدره وصرخ صرخه من القلب
    زين بصراخ:لاااااا اخوي لاااا…احتضنه وبكي بشده فآول مره يبكي ع فراق احد لا ليس احد بل اخيه الصغير المدلل له  فلم يبكي ع فراق زوجته كما بكي ع فراق اخيه ….حمله وقام به وذهب للسياره وانطلق ….
    وصل زين الي الفيلا والكل ف خوف  دخلت السياره الي الفيلا فوقف الجميع منتظرين مايحمله زين من اخبار…نزل زين من السياره وثيابه ملطخه بالدماء فلطمت امه ع وجهها وصرخت عندم راته يحمل جثت اخيه .
    تم دفن ايمن وهدان وبدون عزاء حتي ياخذون حقه …
    Back..
    زين :ياااه ي خوي مرت سنه ع وفاتج الله يرحمك ..مستحيل اتجوزها دي كانت حبيبتك  مهجدرش (مش هقدر) واصل ….
    ………………
    عند همسه
    كانت تجلس وتراجع دروسها ودخلت عليها امها واحتضنتها وبكت
    همسه بخوف:0مالك ي امه
    الام:ماليش ي بتي بس خايفه
    همسه:متجلجيش خير ان شاء الله
    الام:يارب ي بتي خير كملي مذاكرتك
    همسه:حاضر ي امه تصبحي ع خير
    الام:وانت من اهله ي بتي
    …………..
    ف الصباح اجتمع الجميع مره اخري عن الكبير
    الكبير (شيخ البلد):قرارتو اي
    اخذ الجميع يتحدثون حتي وقف
    زين وقال بجديه وحده:………..
    اخذ الجميع يتهامسون فيما بينهم
    حتي دق الكبير الارض بنبوتته وووو يتبع
    الحلقه خلصت ياتري زين قال اي خلا الكل يثرو كدا ….هنشوف الحلقه الجايه توقعات



    الفصل الثالث
    كنت بجري ع البيت ومبسوطه بس فجأه البسمه اختفت صدموني ودبحوني وكسروني  من صدمتي ضحكت وصرخت وعيطت ومحدش حس بيا اترجيتهم كتير بس خذلوني قالولي قدرك ونصيبك  موتوني بالحيا وانا لسا عايشه وكان ليا الابيض كفن مش فستان فرحي وفرحي كان هو جنازتي  وقتها الحياه جوايا انتهت وبقيت جسم من غير روح عروسه لعبه بيحركوها بينهم…
    تزوجت قاصر ل /اسماء علي
    الفصل الثالث :
    زين بجديه وحده:جبلنا النسب
    اخذ الجميع يتحدثون فيما بينهم حتي دق الكبير بنبوتته الارض ف صمت الجميه
    (النبوته دي ي جماعه عصايه كدا كبيره وتخينه😂مش عارفه اشرحها هبقا انزلها صوره)…
    الكبير:متاكدين
    زين:ايوه متاكدين ي كبيرنا
    منصور :لا اني مهعطيكمش خيتي ابدا
    الكبير بحده: هو دا الحل ي هتجدم كفنك جدام الكل وياخدو بتارهم
    الحج ابراهيم:ي كبيرنا بس البنيه صغيره دي 17سنه بس
    االكبير: مافي بنات كتير بتتچوز ف السن دا هي جيت ع بتك يعني ولا ايه ي اما تقبل النسب ي اما تقدم كفن ابنك
    الحج ابراهيم:قبلنا ي كبيرنا وامرنا لله بس ايه يضمنلي ان بتي تعيش وسطيهم معززه مكرمه
    الحج امين:بتك ع عيني وراسنا واحنا عارفين انها مالهاش ذنب ف اللي حوصل  ودا وعد شرف مني بتك محدش هيهينها طول ماانا عايش واصل
    الحج ابراهيم بحزن :موافجين ي كبيرنا
    منصور:لا ي بوي اموت احسن
    الحج ابراهيم بحده:انت تتكتم خالص اني اديتهم كلمه ومش هرجع فيها واصل
    الكبير:يبقا ع بركت الله نقرو الفاتحه
    بدآ الجميع ف قرآه الفاتحه اما عند زين فقد شرد قليلا
    زين:
    Flasch back:
    زين بتوتر :صباح الخير ي بوي
    الحج امين :صباح الخير ي ولدي
    زين:قررت اي يا بوي
    الحج امين: اني قررت قرار ومش هرجع فيه واصل وصليت استخاره والقرار هو اننا نقبل النسب ي ولد
    زين بحده وعصبيه:لا ي بوي مهتجوزش واصل
    الحج امين بعصبيه: انت اتجنيت ولا اي بتعلي صوتك علي والله العظيم كلمه ومهرجعش فيها واصل لو منقذتش كلامي ولا انت ابني ولا اعرفك لاخر يوم ف حياتي وبتك مهتشوفهاش واصل
    زين:اسف ي بوي بس كيف اتجوزها
    الحج امين:كيف اي يا ولد  البنت مش معيوبه ولا فيها غلطه والبلد كلاتها بتحلف بآخلاقها
    زين:يعني ايه
    الحج امين :يعني هتتجوزها
    زين:كيف يعني دي عيله 17سنه ي بوي
    الحج امين:وفيها اي 17سنه خدها ربيها ع يدك وعودها ع طبعك وتهتم ببنتك الصغيره
    زين:لا ي بوي مهجدرش
    الحج امين:يبقا تتطلع برا بيتي
    زين :خلاص ي بوي موافق
    Back:
    فاق زين من خياله عندما سمع المباركات والتهاني من الجميع
    زين بداخله: ازاي بس ي ربي اتجوز البنيه الصغيره دي  لو اتجوزت بدري كنت جبت قدها دا غير ان اخوي كان رايدها وممكن تكون هي كمان كانت رايده ياربي سمحني ياخوي هاخد حاجه مش من حقي

    الحج امين:هنسيب فرصه للعروسه اسبوعين تجهز نفسها بس وحالا هنكتب عليها لولدي زين ونسيبها ياخدو ع بعض
    الحج ابراهيم:بس نستنا شويا  اعرف البنيه
    الكبير:خير البر عاجل عاجله ومن امتا والبنات حدانا اهنيه ليهم رآي ف جوازتهم احنا اللي نقرر وبس
    الحج ابراهيم: تمام ي كبيرنا موافق  وبداخله بحزن(ربنت يستر مهعرفش هخبرها كيف  ي حبيبتي ي بنتي )..
    الكبير :تمام ي جماعه اكده اتفقتو ع النسب ومافيهاش راجعه وحالا هنكتب عليها
    (طبعا ناس هتقولي هيكتبو الكتاب ازاي من غير موافقت العروسه عادي جدا العروسه لسا قاصر ف ابوها ليه حق يجوزها زي ماهو عايز ودا قمه التخلف طبعا وغير صحيح المفروض الموافقه والقبول نرجع لروايتنا)
    تم كتب الكتاب بخير وصافح زين والد
    همسه
    الحج ابراهيم بحزن:خلي بالك منها ي ولدي همسه دي مش  بتي بس لاه دي  نور عيني
    زين:حاضر ي حج متقلقش
    ….تم فض المجلس بخير وانطلقت الاعيره الناريه يعلنون اتمم الصلح و جواز زين من همسه ..
    …….
    عند همسه
    كانت رجعه من الامتحان وسمعت ضرب النار وخافت بشده وقلبها اتقبض حست بمصيبه جايلها وهي ماشيه ومش واخده بالها فجآه خبطتت ف واحد طويل بالنسبه ليها جدا وكانت هتقع ف مسكها قبل ماتقع وبصو ف عين بعض   فخجلت همسه بشده وانزلت اعينها للارض وقالت
    همسه بتوتر وخجل:   اسفه مكنتش شايفه
    الشخص  وسخريه:  ليه عاميه كفله الشر  معرفش اي دا ياربي   بلاوي بتتحدف
    همسه بعصبيه: متلم  نفسك ي جدع انت قولتلك مكنتش شايفه وبعدين بلاوي اي دي تك بلوه تشيلك ي بعيد وتركته وذهبت بعصبيه
    الشخص بدهشه فلم يقف احد امامه من قبل او يرد عليه: اي البت دي دي ست كبيره ف هيئه عيله صغيره …وركب سيارته ورحل
    …………..
    ف فيلا الحج ابراهيم
    دخلت همسه الفيلا وكان يخيمها الحزن والسكون فتوترت وشعرت بالخوف وقالت :السلام عليكم
    الجميع:عليكم السلام ورحمه الله وبركاته
    الحج ابراهيم بحزن:عملتي اي ي بتي انهارده
    همسه :الحمدلله ي بوي خلصت اخر ماده الحمدلله انشالله ارفع راسج قريب
    الحج ابراهيم بشفقه ع  ابنته: ان شاء الله
    تعالي ي بتي رايدك ف موضوع
    همسه بخوف:ف اي ايه ي ابوي
    الحج ابراهيم بتوتر وحزن:خلصنا من التار
    همسه بفرح:الحمدلله ..امال زعلانين اكده ليه
    الحج ابراهيم:بصراحه ي بتي  عشان نلغو التار چوزناكي من ولدهم
    وقع الخبر كالصاعقه علي همسه فكيف لوالدها انا ياخد تلك الخطوه بدون علمها فضحكت همسه بهستيريا
    همسه:هههههه انتو بتهزرو صوح قولولي بتهزرو كيف يعني اتجوزت  قولولي كيييييف قالت اخر جمله بصراخ ومستقبلي وحياتي ايه ماليش لازمه ردو علييييييا (بدآ همسه تكسر ماحولها وحزن الجميع ع حال تلك الفتاه المدلله)
    همسه بهستيريا وبكاء:لا ي بوي متجوزنيش ي بوي بالله عليك ي بوي متعملش فيا اكده
    مش كنت تقولي اني نور عينك اكيد مش هتعمل فيا اكده صح عشان خاطري ي بوي 😭😭😭😭💔(انا عيطت وانا بكتب المشهد دا اقسم بالله😂)

    همسه ببكاء:معوزهوش ي بوي
    الحج امين:مش بمزاحي ي بتي .يتتجوزي ي يجتلو اخوكي
    همسه ببكاء:واني ذنبي اي اشمعنا اني من كل بنات العيله 😭
    الحج ابراهيم:ذنبك ان الطلجه كانت من سلاح اخوكي
    همسه :والنبي ي بوي لاقي حل معوزاش اتجوز مستقبلي هيتدمر 💔
    الحج ابراهيم  بحده برغم الحزن الذي بداخله :اني اديتهم كلمه وبس جهزي حالك هتجعدي معاه بكرا اديتهم كلمه وانت دلوجتي بقيتي مرته ….
    تركتهم همسه وركضت لغرفتها واغلقت خلفها
    ام همسه ببكاء:اه ي بتي عيني عليكي
    الحج ابراهيم:حاولي تخليها تتقبل الواقع  ..دا واقع واتفرض علينا كليتنا
    منصور بحزن:اني السبب
    الحج ابراهيم:قفلو السيره دي اللي حوصل حوصل وهي دلوحتي بقت مرت ابنهم …قومي روحي وراها ي ام منصور
    ام نور:حاضر ي حج حاضر
    ……………………….
    في فيلا عائله وهدان
    ف غرفه زين ف الاعلي
    جلس زين شاردآ
    زين بحزن وهو ممسك صوره: اسف ي حبيبتي اني اتجوزت بعديكي مش بإرادتي سامحيني …اسف ي خوي اني اتجوزت حبيبتك اسف ….ف هذه اللحظه دخلت فتاه صغيره برغم انها لديها عام ونص فقط ولكنها تمتلم ذكاء شديد وتستطيع التكلم بمهاره وطلاقه فثد ورثت ذكائها عن ابيها واعينها ايضا الملونه نعم انها  كارمه زين وهدان ابنت الاسد الذي يهابه الجميع , دخلت وجلست بجانبه وهو شارد
    كارمه بطفوله: بابا
    زين بحب وحزن: نعم ي حبيبتي
    كارمه بفرح طفولي : تيتا بتجولي انك جبتلي ماما جديده
    زين بحزن:ايوه ي حبيبتي
    كارمه بفرح طفولي: هييييييييه
    زين وهو يقبل رآسها: حبيبتي انتي
    كارمه بمشاكسه وطفوله وهي تمسك خد والدها: حبيبي انت😂
    ابتسم زين رغم حزنه وضمها لصدره ونام يفكر فيما هو سيحدث
    —————
    عند همسه
    همسه بهستريا وبكاء لا مش هتجوز واصل لا اموت ولا اني اتجوزه ايوه هموت حلي هو دا الحل وفجآه امسكت شريط حبوب و…و…و.. يتبع


    الفصل الرابع من تزوجت قاصر
    بقلم/اسماء علي💚
    تناولت همسه شريط الحبوب كله فبدآت بالاختناق وضعف ضربات القلب  والدوران حتي وقعت ع الارض ف ذلك الوقت دخلت ام همسه الغرفه ووجدت همسه واقعه ف الارضيه وشاحبه اللون ف ركضت تجاها وهي تصرخ
    ام همسه:همسه ي بتي مالك ردي عليا فيكي ايه ي بتي (اخذت تبكي حتي نظرت ليد همسه فوجدتها ممسكه بشريط حبوب فصرخت علي زوجها وابنها )
    منصور :ف اي ي امه مالك
    ام همسه:اختك هتضيع مني ي ولدي الحجها قبل ماتموت  اختك انتحرت
    منصور وهو يحمل همسه وينظر لها بحزن: يلا بينا بسرعه نروح ع المستشفي وهتصل علي ابوي اخبره …ركض منصور للسيارته وبجواره امه وانطلقو للمستشفي
    ………..
    ف اارض زراعيه كان يجلس الحج ابراهيم وامين ويتحدثون سويا عن تجهيزات الفرح ف رن هاتف الحج ابراهيم  بقلم/اسماء علي
    الحج ابراهيم:السلام عليكم …شحب فجآه وجهه وقال ميته الكلام ده ..انتم فين ..طيب جاي حالا ….
    اغلف الهاتف
    فنظر الحج امين له وقال :في ايه ي حج ابراهيم خير
    الحج ابراهيم بحزن وهو يقف همسه بتي ف المستشفس ولازمن اروحلها عن اذنك …بقلم /اسماء علي
    الحج امين:استني خدني معاك اطمن عليها …وذهبا سويا
    ………….
    في فيلا وهدان بلاخص ف غرفه زين كان يجلس وابنته نائمه ف حضنه حتي رن هاتفه ف اجاب
    زين:السلام عليكم …ليه في ايه كفله الشر انت كويس ي بوي …مين مرتي…حاضر جاي ي بوي ..مسافه الطريق واكون عنديك …بقلم/اسماء علي.وقف زين ووضع ابنته برفق وقبل رآسها واخذ مفاتيح سيارته وانطلق… للمستشفي
    ————————–
    ف المستشفي
    يجلس الجميع امام العمليات بتوتر وحزن  فجلس الحج امين بجوار الحج ابراهيم وقال وهو يخفف عنه: ان شاء الله خير متقلقش هتخرج سليمه
    الحج ابراهيم:مش مصدق ان بتي تعمل اكده للدرجه دي ايمانها ضعيف
    الحج امين:ان شاء الله خير هي عيله صغيره ممفرقاش بين الصح والغلط متقلقش عليها …
    منصور بغضب وبحده:واما هي صغيره عايز تچوزها لابنك ليه
    الحج ابراهبم بغضب : اقفل خشمك متتحدثش خالص واتآسف  ي تمشي من اهنه ومشوفش وشك
    منصور :اسف ي حج امين اسف ي بوي بس لو اختي جرالها حاجه مش هسمحكم انتم السبب ..
    …..: احنا السبب ليه كنا احنا اللي خلينها تنتحر…التف الجميع حول مصدر الصوت وكان  المتحدث هو زين يقف بغضب
    منصور: ايوه انتم السبب
    زين:دلوجتي احنا السبب وموت اخوي كان بالغلط ؟ انا اللي اديت لاختك الحبوب ووقولت بالغلط  ….اشتبك زين ومنصور سويا  ,حتي فض هذا الاشتباك الوالدين
    فتحدث الحج ابراهيم:بغضب اجفل خاشمك ي تروح ومشوفكاش اهنه
    مش عاملك كبير اياك
    منصور:اسف ي بوي .
    الحج امين :خلاص ي حج ابراهيم اهدي
    ….فجآه خرج الطبيب فركض الجميع نحوه
    الطبيب :دي حاله انتحار لازمن يتعمل محضر
    زين:لا مهنعملوش محضر واصل
    الطبيب : بس يازين بيه …قاطعه زين بحده
    زين:مسمعتنيش اياك قولت مافيش محضر
    الطبيب  بخوف من غضبه:حاضر ي بيه
    ام همسه:هي بنتي كويسه
    الطبيب:الحمدلله ي حجه لحقنها علي اخر لحظه هتخرج حالا وتتنقل اوضه عاديه لحد ما المحلول يخلص وتخرج ان شاء الله
    ام همسه بحزن:الحمدلله ..
    ذهب الطبيب وانتقلت همسه لغرفه عاديه فذهب الجميع لها ماعاد زين كان يجري بعض الاتصالات
    —–
    اهم همسه:كدا ي بنتي تقلقينا عليكي وتسوي ف روحك اكده رايده تموتي كافره
    الحج ابراهيم:همليها ي ام منصور لساتها تعبانه
    همسه بتعب : اسف يا امه بس كنت تعبت
    ام همسه:حوصل خير
    الحج امين:حمدلله ع سلامتك ي بتي ..
    همسه :الله يسلمك بس مين حضرتك
    الحج امين:انا حماكي ي بنتي
    همسه:هاا
    الحج ابراهيم:امال فين زين ي حج
    الحج امين بيتكلم ف التلفون وهيجي حالا
    همسه بداخلها : معاوزش اشوفه يروح مايرجع
    …بقلم /اسماء علي.فجآه دق الباب ودلف زين
    زين :ممكن ادخل
    الحج ابراهيم:تعاال ي ولدي
    زين بدون ان يرفع راسه : حمدلله ع سلامتك
    لم ترد همسه ولم تنظر لهم اكتفت  بإيماءه قليله
    فتنحنح الحج امين وقال:خلونا نسيبهم شويه  سوا …خرج الجميع فتبقي زين وهمسه وحدهم سويا
    جلس زين بجوارها ع كرسي ورفع نظره وف نفس اللحظه رفعت همسه نظرها لينظرو لبعض بصدمه
    همسه بسخريه:ي اهلا بيكي انت ف جحيمي 😏مبقاش همسه الصياد ان  مخلتكاش تتندم ع اليوم اللي وافقت تتجوزني فيه
    زين :هنشوفو ي مرتي  وخرج وتركها
    ——بعد خروج زين ذهبت همسه مع  عائلتها للمنزل وتركوها ترتاح
    همسه لنفسها: دا بينه هيبقا مرار طافح بس مبقاش همسه ان مخليتك تتندمو (ان كيدهن عظيم ) هعرفك ان الله حق …انفتح جرح قلبها من جديد واخذت تبكي حتي نامت(عيني عليكي ي بنتي وعلي مستنيكي😂 )
    ———- ف الجهه الاخري زين وهو يسوق سيارته
    يحدث نفسه
    دا عيله اصغيره هتجوزها كيف ياربي بس لسانها اطول منيها  بس هعلمها الادب ع طول لسانها …بس للدرجادي كانت بتحب اخوي لدرجه تتنتحر عشان متتجوزنيش لا لا ماممكن يكون كان حب من طرف واحد ..سامحني ي خويا
    وفجآه  اصطدمت سياره زين .و….


    الفصل الخامس من تزوجت قاصر
    بقلم اسماء علي
    فجآه اصطدمت سياره زين بشجره فجرح جرح صغير ف رآسه  فتنهد وقال :ياربي شكلك هتجيبي اجلي ي بت الصياد..واستدار وعاد للمنزل .
    عندما دخل وجد سكون ف المنزل ف علم ان الجميع نائم  فتوجه لغرفته وابدل ثيابه ونام فسبات عميق
    …………
    ف الصباح
    في منزل ما صغير جدا  وفقير  صدع صوت صراخ فتاه صغيره  ف كان والدها يضربها بشده وتلك الفتاه هي صديقه همسه المقربه اسمها حنين
    حنين ببكاء وصدمه:بتتضروبني ي بوي
    ابوها:اضروبك واكسرلك دماغك كمان
    حنين ببعض القوه:لاخر مره هقولك ي بوي مهتجوزهوش ابدا رايده اكمل علام ..صرخت مره اخري عندما جرها واالدها من شعرها وضربها ع وجهها ف اخذت تصرخ حتي تتدخلت امها
    وقالت ببكاء:خلاص ي حج هتموت ف يدك خلا هتتجوزو بس سيبها
    ابو حنين:عقلي بتك ي هجتلها كتك داهيه انت وهي معرفش ليه مخلفتيش ولد ..وانطلق.
    ام حنين ببكاء:حسبي الله ونعم الوكيل معلش ي بتي قومي معايا
    حنين ببكاء: عشان خاطر ي اما مريداش اتجوزه اتصرفي
    الام :اعمل ايه بس ي بتي مالناش حد ينجدنا من يد ابوكي هيجتلنا لو فكرنا نهرب
    حنين :يارب ساعدني يارب ….
    الام:قومي ي بتي جهزي نفسك النهارده فرحك ..قامت معاها حنين كجسد بدون روح …
    ………………..
    في فيلا عائله الصياد
    كانت همسه تجلس ع السرير ببعض الوجع والمرض ف دق الباب …
    همسه:ادخل
    …..:كدا ي همسه رايده تسبيني لحالي زعلانه منيكي
    همسه:خلود حبيبتي تعالي اتوحشتك  متزعليش مني
    خلود:لا زعلانه منيكي  (خلود صديقه ريم وحنين )
    همسه:حقك عليا معرفش عملت اكده ازاي
    خلود:الحمدلله خير بس متكرريهاش تاني عشان خاطري
    همسه بإبتسامه:حاضر ..اومال فين حنين
    خلود بحزن:النهارده فرحها
    همسه بصدمه:ازاي
    خلود:ابوها اجبرها تتجوز
    همسه بحزن:الله يكون ف عونها حاسه بيها
    خلود:متزعليش نفسك ي حبيبتي خير ان شاء الله ..سمعت ان زين جوزك  عصبي بس طيب ومحبوب وسط الناس وف نفس الوقت كلهم بيخافو منيه لقوته
    همسه بلامبالاه:عادي .. اقعدي خلينا ننمو سوا
    خلود:اشطاا
    ……………………
    في غرفه زين
    استيقظ زين بسبب كف رقيق  وناعم يتلمس وجهه  ف كان هذا الكف هو يد كارمه
    زين بصوت متحشرج:حبيبتي مالك بتبكي ليه
    كارمه:عشان ف دم ع راسك
    زين وقد تذكر:اه. متخافيش ي حبيبتي دا جرح صغير هيخف علي طول
    كارمه:ماشي ..بابا
    زين:قلبو
    كارمه:رايدن اشوف ماما الجديده
    زين بتآفف :مش حالا ي حبيبتي قريب هتشوفيها
    كارمه وهو تقبل وجهه:بحبك
    زين بإبتسامه:بحبك ي حبيبتي
    …………
    انطلقت صوت الاعيره الناريه تعلن زواج حنين من ذلك الشخص فكان عمره 28سنه  ويدعي عمر
    ابو حنين:مبروك ي ولدي
    عمر:الله يبارك فيك ياعمي
    ابو عمر:خلونا ناخد العروسه ونروحو نكمل احتفالنا ف بيتنا
    ابو حنين:حاضر ي حج ثواني وتكون عنديك ….دخل ابو حنين للداخل فوجدها تبكي ومتمسكه ف حضن امها فقال بحده:قومي قدامي يلا جوزك رايدك
    حنين ببكاء:متسبنيش ياامه
    ابو حنين وهو يجذبها قومي يلا بلاش دلع ماسخ وجرها خلفه وهي تبكي ووجهه مغطاه بطرحه فستانها
    وامها تبكي وتتدعي عليه
    خرج ابو حنين للخارج وهو يجذبها خلفه  واعطاها لعمر
    ابو حنين:خد عروستك اهي
    ابو عمر:وادي وصولات الامانه بتاعتك قطعها بنفسيك يلا ي ولدي هات عروستك وتعاال
    جذب عمر حنين مني يدها مشي بها حتي السياره وجلست بجواره فكانت  كالجسد بدون روح …..
    — بعد خمس دقائق وصلت السياره امام فيلا عمر ونزلت حنين بجواره ف استقبالتهم النساء باازغاريظ والغناء واخذتها ام عمر وصعدتها لغرفه عمر
    وذهب عمر ليحتفل مع الرجال 😀
    ذهب عمر ليحتفل مع الرجال ويضحك مع اصدقاءه .بقلم /اسماء علي..
    وف الاعلي كانت حنين تجلس خائفه منهاره ف كل دقيقه تمر عليها كالجحيم حتي فتح الباب فجأه ودخل عمر واغلقه وراه واخذ يتقدم حتي وصل امامها
    اما هي فقلبها اخذ يخفق بشده وبخوف اقترب منها ورفع الطرحه عن وجهها  ف ابتعدت بخوف منه
    فقال بعصبيه:في ايه مالك
    حنين ببكاء:الله يخليك بعد عني متقربش مني  …بقلم/اسماء علي…
    عمر بعصبيه وحده:نعم ي ختي انت اتجننتي اياك خلصيني الناس مستنيه برا
    وجذبها من يدها ف اخذت بتكي وتبعده عنها حتي حصل ماقد حصل وفجآه ابتعد عنها نظر لها وجدها اغمي عليها وتنزف بشده والدماء تملآ المكان وفجآه …و…و..و. يتبع  (كملت الحلقه بليل ف معادنا )


    الفصل السادس تزوجت قاصر
    بقلم اسماء علي
    فجآه ابتعد عنها ووجدها تنزف بشده واغمي عليها فخاف عمر من منظرها واكمل لبس ملابسه ونادي ع احد والديه
    ام عمر بخوف:ي مري عملت ايه للبنت
    عمر بخوف:معرفش فجآه نزفت

    ابو عمر:يادي الفضيحه هنعملو ايه دلوقتي
    عمر:هنجيبولها الضاكتور. يابوي

    ابو عمر بحده:اتجننت اياك هنجيبوه ازاي دي فضيحه
    عمر :امال نسيبها تنزف وتموت لا مهملهاش واصل ..حملها عمر وخرج من الباب الخلفي للفيلا وانطلق للمستشفي تركها للطبيبه ووقف ف الخارج يدعي الله ان تخرج بسلام
    …………
    في غرفه همسه شعرت همسه بالاختناق فقامت حتي تتوضا وتصلي وتتدعي الله  ونامت من شده البكاء ع سجاده الصلاه
    ……….
    عند فيلا وهدان
    ام زين:مافضلش كتير ع الفرح

    االحج امين:اها ي ام زين الحمدلله هنفرحو بيه تاني
    كارمه بفرح:وهيبجا عندي ماما جديده هيييه
    الحج امين بحنان:ايوه ي حبيبتي هيبقا عندك ماما اسمها همسه
    كارمه :ماما همسه

    زين:السلام عليكم
    الجميع:عليكم السلام …ركضت همسه لحضنه ف حملها

    قالت له بفرح طفولي:ماما اسمها همسه
    زين بحده:مسمهاش ماما

    فهمتي ..بكت كارمه بحزن وقالت:انت وحش جوي وتركته ورحلت
    الحج امين:ليه كدا ي ولدي

    زين:معوزهاش تتعلق بيها ماممكن متكونش كويسه معاها
    الحج امين:لا همسه طيبه انا عارفها كويس بكرا هتشوف

    زين:ان شاء الله ..وتركهم ورحل
    ام زين:يارب تكون حنينه عليها
    الحج امين:يارب
    ……………..
    جلس زين تحت شجره وادمعت عيناه
    زين: مكنتش عايزها تنادي لحد غيرك يا ماما بس يلا دا النصيب ليه هملتيني لحالي ف اعز حاجتي ليكي  ربنا يرحمك بس وعد مهدخلش حد قلبي واصل
    …………
    خرجت الطبيبه بشده وانفعاال وقالت :مين اللي عمل كدا دا انا هوديكم ف داهيه

    عمر بإنفعال وهو يخرج سلاحه:خلصينا مراتي جرالها ايه
    الدكتور بخوف :البنت لسا صغيره  غلط الجوااز عليها ف السن دا دي لسا قاصر
    عمر :خلصينا مالها

    الدكتوره :البقاء لله …وقع الخبر كالصاعقه ع مسامع عمر ..قام بتجهيز بإخراجها واخذها للمنزل وبعث لوالدها
    ام حنين ببكاء:يا حبيبتي يا بنتي مكنش يومك ي بنتي منك لله انتم السبب حسبي الله ونعم الوكيل جتلتوها ….
    ابو حنين بحزن :اني السبب جتلتك ي بتي معرفتش قيمتك غير بعد موتك سامحيني ي حبيبتي
    تم تشيع جنازه حنين  ….واخذ العزاء …
    ………..
    علمت همسه بخبر موت صديقتها ف انهارت وخافت بشده من ماحدث لصديقتها واخذت تبكي وتصرخ

    بهستريا: لا مش هتجوز هموت لا. ..
    حتي جاء الطبيب وقام بإعطاها مهدء
    الطبيب :عندها صدمه اديتها حقنه مهدآ وهتبقا تمام

    ام همسه بحزن:البنت خايفه لساتها صغيره
    الحج ابراهيم :ربنا يستر….

    ——————
    ف الصباح استيقظ الجميع ع صوت صراخ  همسه ف اجتمع جميع من بالفيلا ف غرفتها
    همسه بصراخ :لا حنين لا هموت زيها لا مش عايزه اموت …واخذت تهذي بكلمات اخري غير مفهومه حتي اغمي عليها ف وضعت والدتها يدها ع جبهتها وقالت بحزن  :البنت سخنه جوي
    الحج ابراهيم: هجبلها الدكتور حالا
    وذهب.ليآتي بالطبيب مره اخري

    الطبيب:السخونيه هتروح بإذن الله بس تاخد العلاج بإنتظام وتبعد عن الخوف والتوتر …
    الحج ابراهيم:انشاء الله
    ف نفس وقت خروج الطبيب كان زين يخرج من السياره ف عقد حاجبه بإستغراب وتقدم ليصافح الحج ابراهيم
    زين:في حد تعبان ولا اي
    الحج ابراهيم بحزن:همسه بنتي تعبانه جوي
    زين :مالها

    الحج ابراهيم:متآثره بموت صحبتها وعماله تخترف وتصروخ وتقول معوزاش اموت
    زين:طب ممكن اتكلم وياها
    الحج ابراهيم:طبعا تعال معايا

    دخل زين لغرفه همسه ووجدها  نائمه ودموعها تنهمر ووجهها شاحب ف حزن بشده ع حالها وقرر الحديث معاها حتي يعلم لما تلك المشاغبه خائفه
    خرج الجميع بصمت فور دخول زين فجلش بجوارها وهي مغمضه عينيها
    زين بهدوء:همسه

    انتفضت همسه عندما سمعت صوته وارادت الصريخ ولكن لم تكمل صرختها بسبب….و…و..

    تزوجت قاصر الفصل السابع
    بقلم /اسماء علي
    لم تستطع همسه ان تكمل صرخاتها حيث ان زين وضع يده علي فمها وقال بصوت منخفض:اهدي اني رايد اتكلم وياكي
    حركت همسه رآسها دليل الموافقه فآبعد يده عنها وجلس بجوارها .

    زين:رايد اعرف منيكي خايفه ليه مني
    همسه بصوت مرهق ضعيف:خايفه اموت
    زين بعدم فهم:واني مالي ومال الموت
    خجلت همسه ولم تستطع ان تخبره مايدور بعقلها فقالت:جوازي منيك موت
    ظن زين انها تحب اخيه فقاال
    لساتك بتحببه

    همسه بعدم فهم:مين دا ..ثم تحدثت بغضب .اني مبحبش حد ومش هحب ابدا حتي لو انت متحلمش
    زين بحده:فكراني دايب ف هواكي ؛ اني مبحش ومش هحب ابدا حتي لو انت لا فوجي اني بحب مرتي وبس
    همسه بصدمه:انت متجوز
    زين:ايوه متجوز هي الوحيده اللي ف جلبي وهتفضل اكده بس الله يرحمها ماتت

    همسه بعدم اكتراث :ميهمنيش اصلا
    زين:تمام …كنت جاي اخبرك ان مبقاش غير كام يوم علي الفرح ثم اخرح علبه كانت معه واعطها لها دي شبكتك تلبسيها تولعي فيها تحرجيها (تحرقيها) ع دماغك ميهمنيش …

    همسه:ماتتكلم عدل معاي بتتكلمي اكده ليه خدامتك اياك
    زين  ببرود:ايوه خدامتي اني اصلا متجوزك تخدميني وبس
    همسه :بتحلم زمن سي السيد انتهي وخلاص بقا بح..
    زين بحده:هتشوفي انه منتهاش ولا حاجه بس لما تيجي بيتي هتشوفي اسواء ايام عمرك …تركها ورحل …فنزلت دموعها بصمت علي حالها خوفا من تلك الليله المشئومه ومن  زين ولكن ليست همسه بتلك الفتاه الضعيفه ابدا …
    ………………………………………………………
    الحج ابراهيم :مبقاش كتير علي الفرح خدي همسه وجبيلها كل اللي ناقصها
    ام همسه:حاضر ي حج بس البنيه خايفه جوي
    الحج ابراهيم:دا الطبيعي بعد اللي حوصل مع صحبتها …
    ام همسه:ربنا يستر خايفه عليها جوي ماتكلم زين ان…..
    قاطعها الحج ابراهيم قائلا بغضب :اتجننتي اياك من ميته بنتدخل ف علاقه واحد ومرته سدي الموضوع وعقلي بنتك متخلهوش ينجبر يستخدم العنف معاها ..وزين عاقل متقلقيش
    ام همسه :ربنا يستر.
    ————–——————
    اما عند عمر
    كان يجلس حزين ويشعر بالندم والوجع علي مافعله لتلك الفتاه ف هذه جريمه بشعه ولكنه لم يرتكبها وحده فقط  ف عائلتها مذنبه ايضا ولكن ف نظره انه هو السبب ؛لكن تلك هي اراده الله فوق كل شئ(ياريت الاهلي يعرفو ان الجواز المبكر غلط والله ف ناس بمجرد مالبنت بتبلغ بيجوزوها ودا شئ غلط جدا جسمها مش هيتحمل ولا نفسيتها نهائي وكمان سنها مش هيكون مستوعب كل دا خالص ياريت تحافظو ع بناتكم عشان مترجعرش تندمو بعدين…)

    ام عمر  بحزن علي حال ابنها:برضو مش هتاكل يا عمر
    عمر بصوت مختنق:لا ياامه مش هاكل شبعان

    ام عمر :متزعلش حالك ياولدي كل شئ بإيد ربنا ودي ارادته ودي حكمته ربنا يرحمها ويرزقك بغيرها ان شاء الله …
    عمر:لا معيزش اتجوز تاني كفايه اللي حصل اني السبب …
    ام عمر :ربنا يهديك ياولدي متشيلش نفسك الذنب …وتركته ورحلت ….فجلس حزين يسترجع زكرياته
    Flasch back:
    كان عمر عائد الي البيت فوقع نظره علي ملاك ساحره خطفت انفاسه ونظره منذ اللحظه الاولي
    عمر بهيام:دي مش بشر دي ملاك ..لازمن تكون ليا انهارده قبل بكرا ….كانت تلك الفتاه هي حنين نزلت دموعه علي تلك الذكري حيث تذكري اول لقاء وتذكر ابتسامتها وحركاتها الطفوليه فندم بشده(الندم مالهوش لزمه بعد فوات الاوان)
    Back
    عمر :الله يرحمك ياحنين مهسامحش حاالي واصل
    _________________________________
    في فيلا عائله وهدان
    دخل زين وقال:السلام عليكم
    الجميع:وعليكم السلام …

    الحج امين:اقعد ياولدي كنا بنتكلمو علي فرحك وتحضيراته
    زين بلامبالاه:اعملو اللي تعملوه اني رايح ارتاح

    دخل زين غرفته واغلق الباب وتنهد وقال:مستحيل ادخل حد مكانك واصل انت الحب الاول والاخير …بدل ملابسه واتجه لسريره واغلق عينه ففتح عينه ع صوت صغيرته
    كارمه:بابا
    زين بحب:نعم ياروح وعقل وجلب بابا
    كارمه : انا عايزه ماما
    زين :قريب ي جلب بابا  ..ثم مد زراعه لتحضتنه ف اخذ يقص عليها بعض القصص حتي نامت ونام بجوارها .
    _______________________
    مرت الايام حتي جاء يوم الزفاف ..فكان ذلك اليوم لهمسه يوم مشئوم ولم يقل احساس زين ايضا بآنه كذالك مشئوم  اما كارمه كانت سعيده وبشده

    في غرفه همسه كانت ترتدي فستانها الذي كان لها كفن وكانت بجوارها امها تعطيها النصائح وتخفف من توترها
    خافت همسه اكتر ونزلت دموعها ..
    ام همسه بحزن:مالك ي ضنايا
    همسه بخوف وحزن:معوزهوش ياامه مارايدهوش يقرب مني واصل
    ام همسه بحده بعض الشئ حتي لاتفعل ابنتها مثل حنين فيحدث معها مثلها: لا متقوليش اكده دا رجلك ودا حقه الشرعي مينفعش تمنعيه اوعي ياهمسه تعملي اكده كدا بتغضبي ربنا وممكن يحصل معاكي زي حنين

    همسه:حاضر ي اامه ….قاطع حديثهم دخول والد همسه
    الحج ابراهيم بسعاده وحزن ف نفس الوقت:يلا ي بنتي جوزك مستنيكي … بكت همسه واحضتنت والدتها وقامت بإنزاال الطرحه ع وجهها وتوجهت للخارج مع والدها

    الحج ابراهيم وهو يسلم همسه لزين:خد بالك منها يولدي دي نور عيني
    زين:حاضر ي حج …امسك زين يد همسه فشعر بإرتجافها وذهب بها للخارج فإرتفعت اصوات الزراغيط (عايزه ازرغط والله انا كمان😂😂💔بحب ازرغط معرفش ليه)
    واصوات الاعيره الناريه فتح زين بابا السيارع لهمسه وجلست وجلس هو الاخر بجانبها وانطلق للفيلا

    وصل زين وهمسه للفيلا فآدخلها للنساء واتجه للرجال
    فآخذتها ام زين بالحضن وقالت:مبروك ي بتي نورتي اني ام زين حماتك
    همسه :بنورك شكرا
    ارادت النسوه رؤيت همسه ف قامو برفع الطرحه عن وجهها فنظرت للارض بخجل
    فانبهر الجميع بجمالها

    احد الفتيات:طول عمرك واقع واقف يازين اخد قمر 14 .مبروك ي عروسه
    همسخ بخجل:الله يبارك فيكي

    ماان همت همسه بالجلوي حتي وجدتت كارمه تحضتنها
    همسه(استغربت وشلتها كانت جميله اوي حبيتها لله ف الله قولتلها انت مين ياحبيبتي ومين ماما )
    كارمه:انت ماما  واني كارمه
    همسه بعدم فهم:ماما مين

    ام زين:دي كارمه زين وهدان بنت جوزك وانت هتبقي امها
    وقعت الكلمات علي همسه كالصاعقه فكيف لطفله ان تهتم بطفله (ياجماعه برضو  اضرار الجواز المبكر الخلفه انها تخلف وتربي بتكون زي طفله بتربي طفله لسا عقلها مش مستوعب الامومه نهائي وممكن تموت ف الولاده ….)

    ولكن حزنت علي الفتاه ف والدتها متوفيه ف احتضنتها وقالت اني همسه ماشي
    كارمه بفرح:حاضر ياهمسه
    اخذت ام زين كارمه من همسه واخذت همسه وصعدتها للاعلي لغرفه زين فإرتفعت الزغاريط وتركتها ام زين ف الغرفه وانزلت الطرحه ع وجهها وقالت لها بعض الكلمات التي وترتها واخافتها بشده …
    ونزلت للاسفل

    كانت مع كل دقيقه تمر تشعر بالخوف اكثر والرهبه وقلبها يتمزق …
    ______________________
    الحج امين: يلا ي زين ياولدي اطلع لمرتك..

    زين بحنق:حاضر يابوي
    صعد زين للاعلي وقام الرجال بإطلاق الاعيره الناريه والنساء تزرغطن( محسسني انهم هيدبحو عجل حاجه توجع القلب بجد يعني وبتحسس البنت بالذل والرخص جدا جدا يعني …)
    وقفت ام زين امام الغرفه ودخل زين للداخل وماا ان اغلق الباب حتي تفاجئ ب…. مش هقول ويتابع عشان متزعلوش😂😂هقول استووووب
    شكرا لدعمكم ليا


    الفصل الثامن من تزوجت قاصر
    قام زين بفتح الباب وماان دخل تفاجئ بعدم وجود همسه بالغرفه وماان خطي خطوه اخري داخل الغرفه سمع صوت شهقاتها تاتي من جهه الحمام فإستغرب لما تبكي اهي لاتريده او خائفه مماسيحدث

    توجه زين ناحيه الحمام ودق الباب ففزعت همسه وخافت اكثر
    زين بهدوء عكس مابداخله:همسه اخرجي رايد اتكلم معاكي
    همسه ببكاء:لا معوزاش اتكلم وياك
    زين يحاول السيطره علي اعصابه:متخافيش اخرجي واوعدك مش هآذيكي

    همسه بعناد وخوف:لا مهخرجش واصل
    زين بتنهيده:يابنت الناس اخرجي قولتلك مهآزكيش والله واصل

    همسه :احلف الاول
    زين بحده:وااه مالساتني حالف وبعدين مفكره لو رايد اذيكي الباب دا هيمنعني بتحلمي اخرجي

    همسه بعناد :لا يعني لا
    زين بحده :والله لو مخرجتي لادخلك اني هعد لحد 3
    زين:1.2 كاد ان يقول 3 ولكت صمت عندما وجدها تخرج
    زين :ايه ساعه عشان تخرجي
    همسه:لا رد فقط ارتجافها وشهقاتها

    نظر لها ووجد عيناها متورمتان وحمراء من شده البكاء …اقترب منها خطوه فرجعت للخلف خطوه  حتي التصق ظهرها بالحائط فوضع زين يده ع الحائط حولها ..واخذ ينظر لها وفجآه
    _____________________
    في فيلا الصياد
    جلست ام همسه تبكي وتقول:ربنا يستر ربنا يستر
    الحج ابراهيم:اهدي ياام منصور كفايكي بكي البنيه زينه وزين عاقل مهيآذيهاش واصل
    ام همسه :يارب يارب …رايده اروح لبتي بكرا

    الحج ابراهيم:حاضر هنروحولها بكرا …اومال منصور فين
    ام همسه:قافل علي نفسِه ومش راضي يخرج
    الحج ابراهيم :بكرا هتكلم معاه …..
    ___________________
    اما عند عمر
    كان نائما ووجهه يتصبب العرق ويقول:لاااه متتركنيش ياحنين اني بحبك والله بحبك لا لااااا
    ثم قام من نومه مفزوع  وقال:اعوذ بالله من الشيطان الرجيم ؛ ربنا يرحمك ياحنين ثم قام ليصلي ويدعي لها وله
    ______________________________
    عند زين وهمسه
    فجآه تحدث زين وقال بحده:لما اقولك حاجه تتنفذ مفكره اني معرفش كسر الباب و ادخلك تبقي غلطانه  اقعدي رايد اتحدث وياكي ..

    اومات همسه له فآبعد يده وذهبت وجلست ع الفراش
    جلس زين قريب منها فآنتفضت وقالت ببكاء:متجربش مني مش عوزاك
    زين بحده وعصبيه :واني مهجربش منيكي واصل الا لما  تريدي مش اني اللي اتقرب من مرتي غصب عنيها

    تنهدت همسه واحست بالاطمئنان نوعا ما فقال زين
    زين :قومي غير هدومك واني هغير هدومي وهشوف حل  للوضع ده . زمانهم منتظرين

    اومآت له همسه وركضت للحمام لتبدل ملابسها فبدل زين ملابسه وانتظر خروجها
    فخرجت همسه وكانت ترتدي برموده عليها رسومات اطفال وشعرها منسدل

    زين ف نفسه(متجوز طفله)..
    زين :اني هخرج ليهم اقولهم ان كل شئ تمام ولو حد سالك عن حاجه يابت الحلال هتقوليلهم الحمدلله حتي لو امك فاهمه؟؟

    همسه بخفوت:فاهمه
    فتح زين الباب وخرج فوجد امه تنتظره فقاال لها علي السريع :كل حاجه زينه ياامه وتركها سريعا ودخل

    ماانا دخل انطلقت الزغاريط  و اصوات الاعيره الناريه
    ماان دخل زين للداخل حتي وجد همسه تنوي النوم ع الارض
    زين بحده ارعبتهت:هتنامي علي السرير والكلام منتهي متنقشنيش ويلا
    قامت همسه بالفعل ونامت بجواره علي السرير ولم تنم الا بعد  ان اطمئنت ان زين  نام فنامت ….
    _________________
    في منزل حنين
    تجلس ام حنين وتمسك بصورت حنين والمصحف وتتلو القرآن  وتبكي حتي جاء والد حنين وعلي وجهه علامات الندم والحزن(بعد اي يا حج ..😡)

    صدقت ام حنين ووضعت المصحف جانبا وقالت ببكاء وحده:جاي ليه هااا مش انت السبب انت اللي جتلتلي بتي مش عمر لاه انت السبب منك لله مهسامحكاش واصل
    ابو حنين بحزن :والله اني ندمان مهقدرش اسامح حالي الا لما تسامحيني
    ابو حنين برجاء:سايق عليكي النبي تسامحيني
    ام حنين ببكاء:هسامحك بس ترجعلي بنتي اللي ماتت ترجعهالي ف حضني تاني ترجعلي ضحكتها رجعلي بتي ….(اخذت تبكي حتي اغمي عليها….)
    فنهض ابو حنين حتي يفيقها
    _____________

    ام حنين ببكاء وحده:واني مهسمحكاش حتي لو هموت
    في الصباح في غرفه زين وهمسه
    استيقظ زين وهمسه علي صوت الباب وزراغيط
    فقام زين وفتح الباب
    ام زين بسعاده:صباح الخير ياولد صباحيه مباركه ياعريس
    زين: الله يبارك فيكي ياامه
    ام زين :فين العروسه
    زين بتوتر:لساتها نايمه
    ام زين:ماشي ياولدي …
    وتركته ورحلت
    دخل زين حاملا صنيه الافطار(اي الناس دي هو في حد بيفطر اصلا انا عمري مافطرت😂…)
    زين :صباح الخير
    همسه:صباح النور
    زين :قومي غسلي وتعالي نفطرو
    هسمه :حاضر
    اخذت همسه شاور سريع وارتدت ملابسها وخرجت وقامت بصلاه الصبح وكذالك بعدها زين ..
    زين:يلا تعالي اقعدي جاري
    جلست همسه وبداو في تناول الطعام حتي دق الباب
    زين:مين ؟!
    …..:اني كارمه ياابوي
    زين:تعالي يا كارمه
    دخلت كارمه مسرعه وذهبت تجاه همسه وضمتها ف ابتسمت همسه بحنان وضمتها

    كارمه:صباح الخير ي همسه
    همسه:صباح الخير يااحلي كارمه
    زين بحده:كارمه مسمهاش همسه قوليلها خالتي همسه
    كارمه ببكاء:لا دي ماما همسه بس هي عايزاني اقول همسه …ضمتها همسه واخذت تربت علي شعرها
    همسه بهدوء:اني اللي قايلالها تقولي همسه مافيهاش حاجه

    زين:زي ماانت عايزه ..فطورتي ياكارمه
    كارمه :لا
    زين :طيب اقعدي افطري
    كارمه:لا همسه هتوكلني
    زين بحده:بلاش دلع يلا

    همسه:سيبها دي لسا صغيره هوكلها اني
    زين بتآفف :متتدخليش بيني وبين بنتي
    همسه بحزن:طيب بس سيبها انهارده
    زين:ماشي ….تناولت كارمه الطعام بيد همسه وكانت سعيده وكذالك همسه تنظر بسعاده لهمسه

    اما زين فكان ينظر لهمسه بشده حتي احس انها علمت انه ينظر لها بسبب ارتباكها فنهض علي الفور وخرج…
    ______________
    في منزل اخر بسيط
    خلود وهي ترتدي عباءه سوداء:امه اني راحه المقابر اقرا لحنين الفاتحه (يمكن دا اكتر مكان بحس فيه برااحه نفسيه😂معرفش ليه…)
    ام خلود:بس متتاخريش يابتي
    خلود :حاضر ياامه ….
    ______________
    في غرفه زين وهمسه
    زين:اقعدي ياهمسه عايزه ايه
    همسه بتوتر:اني..اني
    زين بحده:ادخلي ف الموضوع علي طول
    همسه:اني رايده اكمل علام

    هب زين واقفا وقال:انسي الكلام الماسخ ده مهتكمليش علام
    همسه بدموع وعناد :واني رايده اكمل علام

    زين بعصبيه:لا مهتكمليش علام ودا اخر كلام عندي
    همسه بعناد:واني هكمل
    زين  بعصبيه:لا
    همسه بإستفزاز:اكمنك مش مكامل علام عايزني ابقا جاهله زيك
    ابتسم زين بسخريه وقال:ومين قالك اني معيش شهاده اني دكتور ياانسه همسه

    همسه بصدمه:دكتور؟؟!
    زين بسخريه:مالك مصدومه اكده ليه
    همسه بعصبيه: اما انت متعلم ليه مرايدنيش اكمل علام
    زين :اكده وخلاص انهي الحوار
    همسه ف نفسها(لا مهنهيهوش هفتحه تاني وتالت )..تركته وذهبت
    ________
    مع مرور الايام ساءت الحاله النفسيه لعمر
    فكان دائم الذهاب للمقبره
    ويجلس ويبكي لحنين ويطلب السماح
    ___________
    ام عند زين وهمسه
    فكان زين ياتي للمنزل متاخرا حتي لايراها ابدا ولكن في يوم عاد الظهر
    زين:سلام عليكم
    الجميع:عليكم السلام
    كارمه بفرح طفولي :بص يابابا همسه عملتلي شعري سنبله ازاي ورسمتلي رسمه جميله
    زين بإبتسامه:جميله زيك
    ام زين بمشاكسه:ولا زي اللي رسمتها !!
    احمرت وجنتي همسه وقامت مسرعه لغرفتها ..
    الحج امين:اديكي  حرجتيهم …اسمع يازين ياولدي رايدين نشوف ابنك عن قريب

    زين بسخريه:اه طبعا عن قريب اووي ..وتركهم ورحل
    _____________
    في المقبره يجلس عمر حزين وقد نمت لحيته جلس وقد نشفت دموعه  لا يستطيع البكاء (ساعات بنتوجع بس مش قادرين نعيط بيبقا اصعب حاجه ..)
    جلس ستسمع حنين ويتحدث معاها حتي قاطعه صوت انوثي
    …..:كل يوم تيجي اهنيه ماكفاياك عاد لو كانت عايشه كانت سامحتك مش انت السبب كل دا قدر ومكتوب حرام عليك نفسك ..
    التفت عمر لمصدر الصوت وتفاجئ  وقال:انت؟!
    ____________
    صعد زين للغرفه
    ووجد همسه تنتظره
    دخل واغلق الباب
    همسه بهدوء: بالله عليك رايده اكمل علام
    زين بحده:لا وكفايه كلامك ف الموضوع دا
    همسه بصوت عالي:لا هتكلم فيه براحت….قطع كلماتها صفعه نزلت ع وجهها فنظرت له بصدمه
    زين بعصبيه:قسما عظما لو  عليتي صوتك تاني لهجتلك
    همسه ببعض قوه:انت مفكر حالك راجل لما ترفع ايدك علي واحده….
    زين وقد جن جنونه ودفعها حتي وقعت واخذ يقترب منها ويخلع ساعته ويلقيها …زين بهدوء مرعب:تقصدي اني  مش راجل..ماشي ي همسه  هعرفك اني راجل ….
    همسه برجاء:لا متقربش مني لا
    لم يستمع لها زين وقام ب ………
    __________
    استوب ياتري مين اللي بيكلم عمر؟؟
    وياتري همسه هيحصلها ايه ؟؟
    واي توقعاتكم للحلقات الجايه


    الفصل التاسع من تزوجت قاصر بقلم اسماء علي
    عمر بدهشه:انت!؟
    ……..:ايوه اني
    عمر باستغراب:اي جابك اهنيه
    ……:اني باجي اهنيه كل يوم اقرا الفاتحه لحنين بس بلاقيك قاعد مبرضيش اقاطعك
    عمر بهدوء وحزن:بس مينفعش تيجي لحالك اهنيه انت بنيه ياخلود …(طب ماانا بروح لوحدي يااخويا وبقعد بالساعات…)
    خلود بحزن وهي تنظر لتربه حنين:انت متعرفش قد ايه بحبها وبعتبرها اختي
    عمر بندم :اني السبب
    خلود :لااه كل شئ بيد ربنا عمرها لحد كدا محدش بيموت ناقص عمر
    اومأ براسه وادار وجهه ناحيه تربه حنين فاقتربت خلود وجلست بجواره و….،
    __________________________
    سمعت كارمه صوت صراخ همسه فنزلت مهروله لجدتها
    ام زين باستغراب:واااه بتجري اكده ليه
    كارمه وهي تنهج :الحجي ياستي همسه بتصرخ وابوي صوته عالي جووي
    ام زين بقلق :هروح اشوف ف اي استر يارب
    اقترب زين من همسه وقال بهدوء ارعبها وبنظرات بارده :رايده تعرفي اني راجل حاضر هوريكي
    همسه برعب :لاا ابعد عني …،

    لكنه لم يستمع لهت فإنقض علي شفاتيها يقبلها بعنف يخرج مابه من غضب وهمسه تتململ بين يديه وتحاول دفعه ولكن لم تقدر فإستسلمت له واخذت دموعها مجراها…..،
    _______________________________________________
    في المستشفي
    ابو حنين بحزن:يعني ايه يادكتور مرتي هتفضل اكده كتير
    الدكتور ؛مرت حضرتك عنديها صدمه عصبيه ونفسيه ادت لفقدان النطق مش هتخرج بسرعه منيها ادعيلها
    ابو حنين :حاضر يا دكتور ف رحل الطبيب ودخل والد حنين للداخل و….
    _______________________________
    قاطع زين ماكان ينوي فعله عندما سمع دقات الباب فإبتعد عنها ..
    زين بعصبيه:مين
    .،…:اني امك ياولدي افتح
    ابتعد زين عنها ورحل ليفتح الباب ففرت همسه هاربه من امامه للحمام

    ام زين :في ايه ياولدي صوتكم مسمع الكل
    زين بهدوء:مافيش ياامه كنا بنتكلم وصوتنا علي

    ام زين :براحه عليها ياولدي دي بنيه صغيره مش حمل عصبيتك
    زين:حاضر
    رحلت ام زين ف دخل زين للغرفه واتجه للحمام
    زين بحده:اخرجي ياهمسه
    همسه:….
    زين بهدوء وحده نوعا مااا:والله العظيم لومخرجتيى لهكسر الباب وهدخل واكمل اللي كنت هعمله

    سرعا ما خرجت همسه سريعا خوفا من تهديده
    نظر لهمس وجذبها من معصمها وقال بهدوء اخافها:اني مكنتش رايد اتجرب منيكي واصل بس انت اللي عصبتيني عارف ان الرجوله مش اكده بس مش انت اللي تقولي عليا اني مش راجل لو اتكررت هقطع لسانك انت حره فاهمه قال اخر كلمه بعصبيه ف اومات له همسه

    تركها ورحل ف مسحت همسه دموعهت ونزلن للاسفل من اجل كارمه.،،
    ________________________
    في فيلا الصياد
    خرج منصور  من غرفته يرتدي ملابس ليست صعيديه وبيده شنطه سفر

    ابو منصور باستغراب:رايح فين ياولدي
    منصور بهدوء:مسافر ياابوي (خدني معاك وحيات ابوك ..،،)

    ام همسه وهي تخبط بيدها ع صدرها وتقول :يامرك ياام منصور هتسيبنا وتمشي ياولدي
    الحج ابراهيم؛اسكتي خلينا نفهم منيه
    منصور :رايد اشتغل ف المحاماه واثبت حالي ياابوي بس هاجي كل فتره اهنيه
    الحج ابراهيم:ربنا معاك ياولدي روح ربنا يفرحك
    منصور :امين …سلم منصور عليهم ورحل
    _____________________________
    في بلد اخري ليست ببلد صعيديه انها القاهره
    ظهرت امرأه عجوز ترتدي نظارتها توقظ احد ماا دعونا نري من توقظ
    الامرأه:يابنتي قومي يلا
    الفتاه:سبيني شويا ياماما
    الام:هتتاخري علي شغلك الظهر هيأذن كمان ساعه
    ماان قالت الام تلك الكلمان حتي هبت الفتاه واقفه فظهرت فتاه تشبه الملاك ذات شعر اسود وعين بنيه وبيضاء البشره

    الفتاه وهي تقبل يد والدتها:صباح الخير
    الام بحنان:صباح الخير ياريم ياحبيبتي  يلا اجهزي وتعالي افطري

    ريم :حاضر
    خرجت الام وامسكت ريم برواز وقالت بحزن:وحشتني اووي يا مصطفي سبتني انا ومليكه بنتك لوحدنا ياريت ترجع
    تركت البرواز وذهبت لتتجهز ونزلت مسرعه لعملها وفجاه اصطدمت بشخص ما

    ريم بإرتباك وخجل:اسفه
    الشخص ولا يهمك بس .احم ممكن تقوليلي العنوان دا فين
    ريم :حاضر .،امسكت الورقه وقالت بإستغراب هو حضرتك هتسكن هنتك ولا رايح لحد
    منصور :اشمعنا
    ريم:اصل دا عنوان العماره اللي ساكنه فيها
    الشخص:اني هسكن فيها
    ريم بإستغراب من لهجته:انت صعيدي
    الشخص :ايوه ف حاجه
    ريم :لا ابدا ع العموم انا ريم
    الشخص:اني منصور ممكن اعرف فين العماره
    ريم وهي تشير لاحد البنايات :اللي هناك دي بس اطلع بالسلالم لان الاسانسير متعطل
    منصور بإبتسامه:تمام شكرا
    ريم بإبتسامه ساحره:العفو .،عن اذنك وتركته ورحلت

    منصور دي ملاك مش بشر..،،انطلق نحو العماره
    __________________________
    جلست خلود بجوار عمر ووضعت يدها  علي كتفه وقالت بهدوء :مالك
    وكانه كان بتنظر هذا السؤال من احد حتي يخرج مابه من حزن فضم خلود واخذ يبكي ف انصطدمت خلود
    عمر بحزن وبكاء :سبتني لحالي ومشيت مكنتش عايز ازيها اني بحبها بعشقها اني السبب ف موتها ياريت ترجع تاني حياتي ناقصه من غيرها اني السبب خليها ترجع تاني ومش هأذيها ولا هجبرها تتجوزني  خليها ترجع ،..اااااه سبتني وروحتي ليه ترجعيلي ..(كده.،كده ياقلبي ياحته مني ياكل حاجه حلوه فيا كده كده هتمشي وتسبني واحدي ف الحياه والدنيا ديه يعني ايه يعني خلاص انا مش هشوفك تاني مش هلمسك مش هحكي ليك عن حاجه اتعملت كنت روحي لما كان جوايا روح عمري ماتخيلت انك يوم تروح مش فاضلي منك غير حبه جروح………)

    خلود بدموع:خلاث ياعمر فوق حنين ماتت فوق وكمل حياتك ،،فجأه ابتعد عنها وقال.،،،،

    الفصل العاشر من تزوجت قاصر
    فجاه ابتعد عنها عمر وقال بهستيريا لا مراحتش لا هي هنا جو قلبي لا
    خلود بدموع:اكيد جو قلبك بس ادعيلها بالرحمه هي مش مبسوطه وهي شايفك اكده لازم تكون قوي  لو بتحبها
    عمر وهو يمسح دموعه:ان شاء الله قومي انت روحي حالا عشان الوقت اتاخر (اه ياواطي قوم وصلها ياض…)
    خلود :حاضر… رحلت خلود والقي عمر نظره أخيره ع قبر حنين ورحل…
    _______________
    نزلت همسه للاسفل ف وجدت حماتها جالسه ف ابتسمت وجلست بجوارها
    ام زين :همسه
    همسه :نعم يامرات عمي
    ام زين بحنان:قوليلي ياماما
    همسه :حاضر
    ام زين :انت زي بنتي ولازم انصحك حافظي علي بيتك ومتخربيهوش بالعند عايزه اي حاجه من زين وهو رافض يبقا بالدلع هيوافق بس برضو اني عايزكي تجننيه وتعلقيه بيكي عشان ميدوسلكيش ع طرف ويفكر انك عيله
    همسه بإهتمام:ازاي ياامه
    ام زين :اني هقولك…..
    __________________
    صعد منصور السلالم ولكن سمع صوت بكاء طفله صغيره ف نظر جانبه ووجد طفله تجلس ع السلالم بجوار شقته تبكي
    منصور بحنان :مالك ياحبيبتي بتبكي ليه
    …:محدش بيحبني  😢
    منصور بحب :لاياحبيبتي اكيد الكل بيحبوكي
    ….:بس ماما دايما مشغوله عني
    منصور:متزعليش حالك هي بتحبك بس وراها مسئوليات لازم تنتبهلها بعدين اني ممكن تعتبريني صحبك ولااي
    الطفله بفرح طفولي :اها طبعا انا مليكه
    منصور :واني منصور
    مليكه  بإستغراب:انت مش بتتكلم زينا ليه
    ضحك منصور بخفه وقال: لاني صعيدي ياحبيبتي
    مليكه بفرح:طب اصحاب
    منصور :اصحاب وعشان تتاكدي هجيبلك شكولاته بكرا كمان
    مليكه بفرح:هييييه ..وقامت بإحتضان منصور ف احتضنها منصور بفرح
    قاطعهم صوت جدت مليكه وهي تنادي عليها
    الجده :مليكه مليكه
    مليكه:انا هنا يانينه
    الجده:بدور عليكي بقالي كتير بتعملي اي ومين حضرتك
    منصور :اني منصور جاركم الجديد
    الجده :اهلا بيك ياابني ..انت من الصعيد مش كدا
    منصور بإبتسامه:ايوه من الصعيد
    الجده :اهلا باهل الصعيد..
    مليكه :تيتا ممكن نعزم منصور عندنا انهارده
    الجده بفرح:طبعا ياحبيبتي..انت لازم تيجي تتعشا معانا انهارده
    منصور:لا مره تانيه
    الجده:بتصميم ابدا لازم تتعشا عندنا انهارده هستناك تكون ريم رجعت
    منصور باستغراب :ريم اللي لسا نازله
    الجده بإستغراب:ايوه انت تعرفها
    منصور :اها اتعرفت عليها ف الشارع هي اللي دلتني ع العنوان
    الجده :تمام هستناك ع العشا علي ماريم تيجي هبعت مليكه
    مليكه:هي ماما ريم هترجع بدري!
    منصور وقد صدم من كلمه ماما املاكه متزوجه ولديها طفله ففقاق ع صوت الجده وهي تودعه وتاخذ مليكه معاها  ودخل هو الاخر شقته بصدمه…
    _______________

    ام زين :فهمه يابتي هتعملي ايه
    همسه :فاهمه ياامه
    ام زين :طيب قومي اتجهزي يلا
    همسه :حاضر
    ___________
    زين وهو يفكر ف قبلته لهمسه ويبتسم  وفجاه اختفت ابتسامته وقال :لا مينفعش لا دي خيانه لاخويا ولمراتي لا
    قلبه:بس دي مراتم حلالك
    عقله:لا انب وعدت حالي مجربش من حد غير مراتي المرحومه واخويا كان بيحبها

    قلبه:لا بس دي مراتك دلوقتي
    عقله:لا خيانه
    قلبه:لا مش خيانه
    زين بصوت عالي:كفاااااايه تعبت تعبت مستحيل اقرب منها مستحيل
    وفجاه ادار سيارته وعاد للفيلا  وصعد غرفته وتفاجئ ب…
    _____________
    عند خلود :اخذت تفكر بعمر كثير وتبتسم عندما تذكرت احتتضانه لها ولكن فجاه قالت :لا مينفعش دا جوز صحبتي لا يارب متوقعنيش ف حبه مش هقدر…  واخذت تبكي …
    __________________
    عند الساعه ال8 دق باب منزله ف ذهب ليفتح الباب فتفاحئ بمليكه ف جلس ع ركبته امامها وقال :ايوه ياحبيبتي
    مليكه بإبتسامه:بتقولك تيتا يلا تعال
    منصور :حاضر.. وذهب معاها وحينما دخل وجد ريم جالسه
    منصور بإبتسامه:مساء الخير
    الجده/ريم:مساء النور
    دخل منصور وجلس بجوارهم ع السفره وبجانبه مليكه
    وشرعو ف تناول العشا
    الجده:انت بتشتغل اي ياابني
    منصور بإبتسامه:محامي
    الجده:ربنا معاك يارب
    مليكه:وانا هبقا مهندسه
    منصور :اشمعنا
    مليكه:زي بابا
    منصور بإستغراب:هو فين بابا صحيح
    مليكه :سافر بعيد
    منصور :مسافر!
    ريم وعيونها تلمع بدموع:بابها مات
    منصور بتوتر:احم اسف مكنتش اعرف
    ريم :ولا يهمك
    فرح منصور وحزن ف ذات الوقت فرح لان ملاكه يمكن ان تصبح له وحزن لان مليكه يتيمه ولكنه احبها بشده ولكنه لم يعرفهم الا منذ يوم واحد ولكنهم دخلو قلبه
    انهو العشا وجلسو معا ثم بعد دقائق استآذن منصور ورحل
    ___________
    ماان دخل زين الغرفه تفاجئ ب همسه جالسه ترتدي هوت شورت ضيق وبلوزه قصيره نوعا ما وظهرها شفاف
    زين وهو ينظر لها بدهشه وإعجاب  ولكن فاق
    وقال :السلام عليكم
    همسه :وعليكم السلام …هحضرلك الوكل حالا الحمام جاهز وذهبت من امامه بسرعه وهي تتضع العباءه عليها وطرحه
    زين بدهشه:مالها دي هي بتتحول ولا اي.. ذهي حتي ياخذ حمامه وحينما خرج وجد همسه جلبت الطعام فجلس ياكل وهي تفصص له الفراخ (يبختك ياخويا  😐😂
    اخذ ينظر زين لها بتعجب ودهشه ولكن فجاه وقفت همسه فقال :راحه فين اقعدي كلي
    همسه :الحمدلله اني كلت
    زين :طيب…. رحلت همسه لتغسل يدها وتغير ثيابها وقام زين بمنادات الخادمه لتاخذ الصنيه وعندما دخل وجد همسه تخرج من الحمام وترتدي قميص قصير جدا وذهبت بإتجاه السرير ونامت
    زين بصدمه :هو الكف خبلها ولا اي مالها دي صبرني يارب
    وذهب لينام ع الطرف الاخر ولكن فجاه وجد يد همسه علي خصره ف قال :يارب صبرني ابعدي يابنتي عني الشيطان شاطر.. قام بإبعادها ونام هو الاخر…
    __________
    عند عمر كان يمشي ف الظلام حتي سقط ف حفر كبيره ولم يستطع الخروج ولكن فجاه يد امتتدت له ف اخذ ينظر بصدمه
    عمر :……..
    __________
    عند منصور اخذ يفكر ف ريم كثيرا وعزم امره علي التقرب منها وطلب الزواج ولكن ليس الان
    _________
    ابو حنين بحزن:مهترضيش عليا برضيك اني ندمان والله
    ام حنين:.لا رد
    ابو حنين:بالله عليكي ردي اني بتقطع علي فراق حنين  واخذ يبكي حينما ذكر حنين
    ولكن ام حنين لم تبدي اي رد فعل ف هس ككسجد بدون روح……
    __________________
    عند همسه كانت نائمه ولكن استيقظت علي شئ يلامس جسدها ف انتفضت جالسه ولكت وجدتتها كارمه تحاول الصعود لتنام بجوارها
    همسه بصوت منخفض:ف اي ياكارمه
    كارمه بصوت منخفض مثلها:عايزه انام ف حضنك
    همسه بإبتسامه:تعالي ياقلبي… نامت كارمه بحضن همسه وهمسه تربت ع شعرها بحنان حتي نامت هي الاخري
    ________________
    عمر:انت؟
    …:هات ايدك
    عمر:ايه جابك تاني
    ….:هات ايدك ياعمر
    عمر عمر وهو يعطيها يده :مش هتقدري ياخلود
    خلود بتصميم :هقدر
    عمر :خلاص سبيني وخلاص مش هتقدري
    خلو:لا هقدر ياعمر امسك انت بس ف ايدي ومتسبهاش
    عمر :حاضر وفجآه……….
    _____________
    ف الصباح استيقظ زين ووجد بجواره همسه وهي تحضتن كارمه فنظر لهم وابتسم ووضع قبله علي جبين كارمه  وحاول اخذها من حضن همسه ففاقت همسه مخضوضه
    زين :اهدي بس هاخدها انيمها جمبك عشان تعرفي تنامي
    همسه وهي تتنهد:حرام عليك خضتني.. سيبها كدا انا مرتاحه
    زين :براحتك
    همسه :الساعه كام
    زين :7
    همسه :اني هقوم احضرلك حمامك وهدومك والفطار..
    زين:خليكي متتعبيش نفسك
    همسه :لا دا وجبي.. لم تنتظر رده مره اخري ورحلت لتنفذ ماقالته
    _____________
    عند منصور
    استيقظ من النوم علي صوت عالي فخرج ليري ماذا يحدث
    فوجد الصراخ من شقه ريم  فدخل مسرعا وتفاجئ ب…..
    _______&
    استوب
    ياتري اي اللي حصل لعمر وخلود ؟؟
    وايه الصريخ اللي جاي من عند ريم؟؟


    باقي رواية تزوجت قاصر للكاتبة أسماء علي 

    تزوجت قاصر بقلم اسماء علي
    الفصل الحادي عشر
    استيقظ منصور ع صوت صراخ فقام وذهب تجاه الصوت فكان الصراخ ياتي من شقه ريم والباب مفتوح ف دخل وتفاجئ بشخصا ما يمسك ريم من شعرها ويصفعها ف ذهب مسرعا تجاه الشخص ولكمه
    منصور بغضب:بتمد ايدك علي حرمه ياكلب اني هربيك
    الشخص بغضب:متتدخلش يااخ انت.. وانت خلصيني وامضي
    منصور بغضب:قولتلك سيبها واتكلم معاي راجل لراجل ولا انت كيف الحريم
    الشخص بغضب وهو يلكم منصور: قولتلك متتدخلش…
    اخذ منصور ريم وراه بعدما فك قيد شعرها من الراجل
    منصور بحده وغضب رجل صعيدي :والله لو مامشيت دلوقتي لاموتك واني صعيدي وميهنيش حد
    خاف الرجل من تهديد منصور له وفضل الاستسلام
    ولكن قبل ان يخرج
    الرجل وهو ينظر لريم :راجعلك تاني ومش هسيبك ف حالك اصبري عليا…
    منصور بحده:يلا ف داهيه…
    خرج الرجل والتفت منصور لريم وقبل ان يتكلم تكلمت امها
    ام ريم:شكرا ياابني لمسعدتك لينا
    منصور :دا واجبي.. بس مين دا
    ريم ببكاء:عم مليكه
    منصور بإستغراب:ممكن تفهموني عايز اي مع اني ماليش حق اتدخل بس اني هقدر اساعدكم
    ام ريم :احكيله ياريم يابنتي يمكن يقدر يساعدنا
    ريم بحزن:عايزين ياخدو بنتي مني
    منصور بهدوء:بس محدش يقدر ياخدها منك ابوها ميت وانت المسئوله عنها
    ريم بحزن وترجي لمنصور : كان عايز يمضيني علي تنازل عنها.. بتراجاك حاول تساعدني بنتي لو راحت وسطيهم هتتدمر مصطفي اصلا كان متبري منهم دول تجار مخدرات وعندهم اعمال غير مشروعه
    منصور بغضب من اولئك الناس :متقلقيش محدش هيعرل هياخد مليكه منيكي اوعدك بدا
    ريم بسعاده:بجد
    منصور بإبتسامه ساحره:ايوه جد
    ريم :شكرا ليك
    منصور :علي اي دا واجبي عن اذنكم… تركهم منصور ورحل ليلعب رياضه ويخرج غضبه فيها ….
    ____________________________
    امسكت خلود بيد عمر وفجآه استيقظ عمر من النوم
    عمر :خير يارب خير ان شاء الله.. قام عمر لياخذ شور ويذهي لتربه حنين وعندما انتهي وهو ينزل استوقفه صوت والدته
    ام عمر بحزن علي حال ابنها:مهتفطرش ياولدي
    عمر بهدوء:لا ياامه اني خارج
    ام عمر :بس ابوك رايد يتكلم معاك
    عمر بإبتسامه :حاضر ي امه هو فين
    ام عمر :مستنيك ف الجنينه
    عمر :خلاص هفوت عليه.. سلام عليكم
    ام عمر :عليكم السلام..
    ام عمر بتنهيده:ربنا يصلحلك الحال ياولدي ويوفقك يارب.
    _____________________
    انهت همسه تحضير الفطور مع الخدمه وصعدت لتنادي زين
    فوجدت كارمه مستيقظه
    همسه بإبتسامه:صباح الخير ياحبيبتي
    كارمه وهي تفرك اعينها:صباح النور
    همسه وهي تمشي يدها ع شعر كارمه:نمتي كويس
    كارمه وهي تحضن همسه:ايوه نمت كويس… ف ذلك الوقت خرج زين من الحمام وهو ينشف شعره ووجهه وعاري الصدر
    فخجلت همسه وادارت وجهه وهي تحمل كارمه
    همسه بخجل وارتباك:الفطور جاهز… هستناك تحت.. ونزلت هي وكارمه للاسفل مسرعه
    زين بإستغراب:مالها دي وفجاه تذكر انه عاري الصدر فإبتسم ع خجلها واكمل لبس ملابسه
    ونزل للاسفل ووجد كارمه تجلس بجوار همسه وهمسه تتطعمها والجميع يفطر
    زين وهو يقبل يدل والده ووالدته :صباح الخير ياابوي صباح الخير ياامه
    ابوه/امه:صباح الخير ياولدي
    ام زين:اقعد افطر ياولدي
    زين :حاضر.. وجلس مقابل همسه وشرع ف تناول الفطور
    ارادت همسه ان تفرد رجلها ففردتها ولكن خبطت بشئ صلب فإستغربت بماذا خبطت ف رفعت رجلها تتحسس ماذا خبطت
    وزين ينظر بصدمه ويكح فتلك هي رجل زين التي اصطدمت بها(عيني عليك ياابني 😂😂الواد مصدوم)
    فنظرت همسه للاسفل ووجدتها رجل زين فخجلت بشده وقامت مسرعه…
    وصعدت للاعلي (ياحبيبتي يابنتي حصلت معايا وانا برا 😂😂بس بفرد رجلي خبطت ف رجل واحد شديت رجلي بسرعه كان منظري زباله اووي 😂)
    _______________________________
    عند خلود
    استيقظت من النوم وادت فرضها وخرجت لتفطر
    خلود بإبتسامه:صباح الخير
    ام/ابو/اخو خلود:صباح النور
    خلود وهي تجلس بجوار اخيها الصغير وتهمس له:ف ايه
    اخيها الصغير:معرفء بس ابوكي شكله رايد يتكلم ف حاجه مهمه
    خلود بإستغراب:هيتكلم ف اي
    اخيها ويدعي محمود:مخبرش
    خلود :هنعرف
    انتهي الجميع من تناول الفطور
    ابو خلود:ف عريس جايلك انهارده حضري حالك
    خلود بصدمه:وااه كيف ياابوي لساتني بدرس
    ابو خلود :هيسيبك تكملي علام
    خلود بدموع:واني مرايدش اتجوز دلوقتي
    ابو خلود بحده:وااه هتكسري كلمتي اياك وتصغريني قدام الناس
    خلود بحزن:لا ياابوي مقصدش
    ابو خلود:الناس هتيجي بليل ونتفقو ع كل حاجه..
    خلود بإنكسار وحزن:حاضر ياابوي.. وانطلقت لغرفتها تبكي وتتذكر عمر وحضنه لها
    خلود بدموع:معقول اكون بحبك ويوم مااعرف اني بحبك اكون هتجوز حد غيرك يارب لا متعملش فيا اكده اني لازمن اهرب احسن ايوه لازم اهرب….
    ________________________________
    عند همسه
    صعدت للاعلي ووجهه اصبح لونه احمر
    وصعد خلفها زين
    زين واراد ان يجعلها تخجل اكثر :كنت عايزه حاجه ياهمسه
    همسه بخجل :هاا ابدا.. وثم اضافت بخجل وارتباك اني مكنتش اقصد والله
    زين بخبث :اها عشان اكده كنت بتتحسس رجلي
    همسه بدموع بسبب خجلها:والله مكنتش اقصد
    زين وقلبه وجعه علي دموعها فجذبها لاحضانه:خلاص متبكيش مكنتش عايزك تبكي كتت عايز بس اشوف خدودك الحمر دول وفجاه دخلت كارمه
    كارمه :بتعملو اي
    انتفضت همسه وابتعدت من حضن زين سريعا ووجهها احمر
    زين:طيب عايزين حاجه سلام انا بقا.. ذهب زين مسرعا وترك همسه لكارمه لتستجوبها😂
    همسه محاوله تغيير الموضوع:تعالي ياا كارمه اسرحلك شعرك
    كارمه:لا اني عايزه اعرف كنت بتعملو اي
    همسه وهي تحاول ان تنسي كارمه:طب تاخدي دش الاول وتسرحي وتغيري وهقولك
    كارمه بعدم اقتناع:ماشي…
    ذهبت كارمه مع همسه
    _____________________
    في المساء
    ف منزل خلود
    ام خلود :يلا يابنتي اخرجي
    خلود بدموع:معيزاش اتجوز ياامه
    ام خلود:متزعليش يابنتي والله هيحافظ عليكس وهيسيبوكي تكملي دراستك اخرجي
    خلود وهي تمسح دموعها:حاضر
    خرجت خلود مع امها و……..
    _______________________
    استوب انتهي البارت
    ياتري همسه وزين هتفضل علاقتهم كدا ولا هتتطور اكتر ؟
    الفصل الثاني عشر من تزوجت قاصر
    بقلم/اسماء علي
    انا حبااااك
    رغم البعد اللي ما بينا
    انا عشقاك ورايداك
    وبدعي ربنا تكون قدري
    وتكمل دنيتي وانا معاك
    ده حبك ف قلبي ساكن
    بشوفك ف كل الاماكن
    ياحبيبي بحلم تكون معايا
    ويكمل مونايا وشوفك معايا
    انا احساسي بيك ميتوصفش
    قلبي مش قادر بحبه ميعترفش
    قلبي لغيرك اعمى ما بيشوفش
    خرجت خلود مع امها وجلست ولم ترفع نظرها ابدا لتري من ذلك العريس وظلت شارده حتي افاقت ع صوت رجل ما يقول:مش يلا يحح نسيب العرسان سوا شويا
    ابو خلود:تمام ياحج
    خرج الجميع وبقيت خلود مع ذلك العريس المجهول وهس تشعر بتوتر وتفرك يدها ببعضهم البعض
    ….:ازيك ياخلود
    وهنا رفعت خلود رأسها بصدمه وهي تنظر له ولا تستوعب مايحدث
    خلود بصدمه:انت ياعمر
    عمر بهدوء:ايوه ..اهدي رايد اتكلم معاكي
    خلود بحزن:طب وحنين ياعمر
    حزن عمر عندما استمع لاسم حنين
    عمر بهدوء:اهدي انا رايد افهمك اللي بيحصل عشان اكده اصريت اتكلم وياكي
    خلود بإستغراب:في ايه
    عمر :اني هقولك
    Flash back:
    خرج عمر للجنينه ووجد ابيه يشرب الشاي فقال:صباح الخير يابوي
    ابو عمر (الحج علي) :صباح النور ياولدي ..اجعدي رايد اتكلم معاك
    عمر وهو يجلس:خير ياابوي
    الحج علي:خير ياولدي اني خطبتلك بنيه
    عمر وهو يحاول السيطره ع غضبه:لا ياابوي مموافقش ازاي تعمل اكده من ورايا معوزش اتجوز خالص
    الحج علي :اني عملت اكده لمصلحه البنيه ..قبل ماتتكلم اسمعني للاخر.. واحد من اللي شغالين امعانا شافك وانت ف الترب وحنين معاك كل يوم هي بتخرج. وانت وراها وجه خبرني واني سالت ع البنيه وعرفت انها زينه ومحترمه وبتروح لتربه صحبتها وبس بس كلام الناس وحش ياولدي لو حد اتكلم عليها سمعتها وشرفها يبقو ف الارض ترضلها اكده
    عمر بهدوء وحزن:لا ياابوي بس خلود زي اختي
    الحج علي:بس الناس مهتقولش اكده
    عمر بإستسلام :خلاص ياابوي هتجوزها بس علي الورق وبس ليها عندي الاحترام واني اسيبها تكمل علام وبس
    الحج امين :براحتك ياولدي.. جهز حالك هنروحلهم بليل
    عمر وهو يقف:ان شاء الله…
    Back
    عمر :بس اكده ياستي.. عايزه تعرفي انت لو مش راضيه مهغصبكيش بس دا لمصلحتك وابوكي لو حب يجوزك هيجوزك ومهتكمليش علام واني هسيبك تكملي اي رايك
    خلود بحزن:بس انت جوز حنين صحبتي مقدرش
    عمر وهو يمسك يدها:خلود احنا هنبقت اخوات وبس متقلقيش
    خلود بحزن:ماشي موافقه
    عمر وهو يبتسم:خلاص بعد يومين كتب الكتاب
    خلود بدهشه:بسرعه اكده
    عمر :مافيش وقت للتاخير
    خلود بقله حيله:طيب
    اتفقو معا ع كتب الكتاب وانطلقت الزراغيط من منزل خلود
    ___________
    اما عند همسه
    رجع زين ووجده همسه ليست بالغرفه فحين اراد التوجه لاسفل سمع صوت ياتي من غرفه طفلته والباب شبه مفتوح ف وقف ع الباب وستند بذراعه ويسمع مايقولون
    كارمه بطفوله:وبعدين ياهمسه
    همسه وهي تقبل راسها:وتوته توته خلصت الحدوته
    كارمه بحزن :يعني خلصت ع كدا لا عايزه غيرها
    همسه بحنان:طب نامي وبكرا هحكيلك حوديت كتتتير اووي
    كارمه بسعاده:بجد
    همسه بإبتسامه :ايوه جدا ياحبيبتي
    كارمه وهي تحضتن همسه:خلاص نمت اهو
    همسه بضحكه سحرت قلب ذلك الواقف:ماشي ياحبيبتي يلا تصبحي ع خير وقبلت وجنتيها وغطتها كويس وقامت لتخرج فتفآجت بزين
    همسه بصوت منخفض حتي لاتستيقظ كارمه:انت هنا من امته
    زين بصوت منخفض مثلها :من شويا..
    همسه :تمام هحضرلك الاكل والحمام جاهز
    زين وهو يمسك يدها ويخرج بها من الغرفه
    زين وهو يجلسها ع طرف السرير:بصي فكرت كتير ف موضوع علمك وموافق
    ففرحت همسه ولكن اختفت ابتسامتها عندما اضاف زين بس مش هتحضري غير للامتحانات وبس فاهمه
    همسه بحزن:مش هخرج خالص
    زين بإبتسامه:لا هتخرجي بس معايا ..ومن انهارده ياستي مسموحلك تخرجي تروحي لامك بس بشرط
    همسه وهي تعقد حاجبها:اي هو
    زين:السواق هيجيبك ويوديكي ومافيش بيات (تنامي) برا البيت
    همسه :حاضر.. هقوم احضرلك الاكل
    زين:تمام ..
    خرجت همسه من الغرفه وهي سعيده جدا فخطتها بدآت بالنجاح لتتذكر كلام حماتها
    Flash back
    ام زين :بصي ياابتي اهتمي بجوز وبته كويس وهو هيشيلك فوق راسه وف عنيه وهينفذلك كل اللي تطلبيه ..بس برشو عايزكي تجننيه شويا
    همسه:كيف ياامه
    ام زين:تتدلعي عليه تخليه يتمناكي ..اهتمي بيه وفجاه اقطعي الاهتمام دا وشوفي هيقلق  زين لازمن يحبك بس هيحبك ازاي هو عايش ف وهم وع ذكريات مرته المرحومه خرجيه منيها خليه يحبك انت  حافظي علي بيتك يابنتي متخربيهوش الماضي لو فضل مسيطر عليه بيتك هيتخرب عايزه يديكي قلبه مش جسمه زين بيتعزب يابنتي يمكن مبيظهرش دا بس الحرب بدات بين عقله وقلبه خرجيه منيها
    همسه :حاضر ياامه
    ام زين:اول خطوه تلبسي وتتدلعي عليه اهتمي بهدومه بآوضته ببنته باكله وطلباتك هتبقا مجابه ثاني خطوه اقطعي الاهتمام لفتره اكده حسسيه انك ليكي مكان ف حياته ومن غيرك مش هيقدر يكمل حسسيه انه عايش بسبب اهتمامك بمجرد قطعك لاهتمامك حياته هتنقلب وهيبقا عايز تهتمي بيه وقتها هيحس انك مهمه عنديه جوي
    همسه:حاضر ياامه هعمل اكده
    ام زين بإبتسامه:ربنا يوفقك يابنتي
    Back
    همسه بإبتسامه:واكده الخطه تمام.. ذهبت همسه لتحضر الاكل لزين وصعدت به للغرفه فوجدت زين ينتظرها ويلعي بالهاتف
    همسه وهي تتضع الاكل :اتاخرت
    زين وهو يترك الهاتف ويجلس بجوارها:لا
    همسه بإبتسامه:طيب يالا مد يدك وقولي رايك اني اللي عملاه بيدي
    زين وهو ينطر لعيناها ويتوه فيها:اكيد حلو عشان منيكي من غير ماادوق.. خجلت همسه بشده وتنحنحت واخذت تتطعم زين بيدها وهو مسحور ف عيناها حتي فجآه امسك يدها وقال بحنان:كلي انت كمان اكيد مكلتيش حاجه واني هاكل لوحدي
    همسه بإبتسامه:حاضر
    وتناولو معا الطعام اراد زين ان يشرب فإقترب حتي يمسك الكوب وف نفس الوقت مسكت همسه الكوب  وتلاقت اعينهم سويا واخذ زين يقترب منها حتي اصبح وجهه مقابل وجهها وعيناه تنظر تاره لعيناها وتاره لشفتاها حتي قام فجآه بوضع يده خلف رآسها وجذبها له وقام بتقبيلها واستسلمت هي له ووقع الكوب وانكسر وهما غائبان ف عالم اخر
    _____________________
    عند ريم
    دق الباب ففتح ريم الباب ووجدت امامها منصور
    ريم بإبتسامه:اهلا اتفضل
    منصور بإبتسامه:لا بس ناديلي مليكه عايز اديها حاجه
    ريم :طب ادخل طيب
    منصور بإبتسامه:معلش مره تانيه لاني مستعجل
    ريم:حاضر ..يامليكه مليكه تعالي شوفي مين مستنيكي بسرعه
    جاءت مليكه ركض من الداخل فوجدت منصور ف قفزت لحضنه ف احتضنها منصور بحنان
    منصور :ازيك ياملاكي
    مليكه:الحمدلله استنيتك كتير ع فكره
    منصور :متزعليش ياحبيبتي كنت بشوف احلي شوكليت لاحلي ملاك ومن ثم اعطها   بوكس ملئ بالشكولاته وبه دبدوب صغير ففرحت مليكه بشده واخذت تحضتنه.. ورين عينها تدمع من السعاده فمسحت دموعها سريعا
    وقالت : مش تتدخل تتعشا معانا
    منصور وهو ينزل مليكه:معلش مره تانيه مستعجل بجد
    ريم :تمام ودعهم منصور ورحل…
    _________________
    اما عند همسه ومنصور
    فجآه وقف زين وحمل همسه وتوجه للسرير وانزلها برفق وفجآه………..
    ____________مش هقولكم اللي حصل  😂😂😂
     
     
    الفصل الثالث عشر من تزوحت قاصر
    بقلم اسماء علي
    فجآه حملها زين وتوجهه بها نحو السرير وانزلها برفق وفجآه انقض مره اخري مقبلا شفتاها بشوق ورغبه تملكته وابتعد عنها ودفن وجهه ف حنايا رقبتها اخذ يستنشق عبيرها ويضع علامات ملكيته ع رقبتها وصعد مره اخر لشفتاها حتي احتاجت همسه لتتنفس ف اخذت تبعده عنها ولكن محاولاتها فاشله ف اخذت دموعها مجراها حتي احس زين بدموعها ف ابتعد عنها لاهثا وينظر لها ولدموعها المتساقطه وهي تحاول اخذ نفسها بصعوبه ففاق زين من تلك الرغبه التي تملكته ووقف سريعا واتي لها بكوب مياه
    زين بهمس:اشربي مايه وهتبقي كويسه.. آومآت له همسه وقامت بشرب المياه حتي هدآت فقام زين مسرعا للخارج…
    اما عن همسه نامت سريعا بعد احساسها بالتعب والارهاق
    ________________
    اخذ منصور يتقلب علي سريره ولا يستطيع النوم فقام ليدخن سيجاره ف البلكون وظل شاردا ف ملاكه حتي انتهت سيجارته وماان هم بالدخول حتي تفاجئ بملاكه تجلس حزينه شارده تتطلع للسماء فتمني لو يذهي لها ويضمها له ويمسح دموعها بآنامله ولكن هذا ليس من حقه.. ف ذهب ليفرغ شحنه غضبه ف الرياضه
    _________
    كانت ريم جالسه شارده حزينه تفكر ف ذكرياتها مع زوجها والدموع تتساقط من عينيها حتي فجآه تذكرت منصور ومافعله من اجل مليكه ف تبسمت وأخذت تتذكر ملامح منصور جيدا وابتسامته
    ريم لنفسها:اي دا هو انا بفكر فيه ليه
    قلبها:معقول تكوني حبتيه
    عقلها :لا مش بحبه ومش هحب حد غير مصطفي الله يرحمه ثم اضافت مبرره يمكن بفتكره عشان فرح مليكه
    قلبها:متحاوليش تتداري حبك ليه غير كدا مصطفي خلاص راح وانت لسا صغيره وتقدري تعيشي حياتك وبنتك يكون ليها اب وسند
    عقلها:لا مستحيل انا هكون بابها ومامتها مستحيل ادخل حد مكان مصطفى حياتي
    وما ان هم قلبها بالرد قالت:ايوه فعلا هو دا الصح مينفعش ادخل حد مكان مصطفي حياتي مستحيل ….
    _________________
    عند خلود ماان رحل اهل عمر وعمر دخلت غرفتها وجلست ع الفراش تبكي
    ولكن لاتعلم اهي تبكي حزنا لانها ستتجوز جوز صديقتها ام لان الحواز صوريا او تبكي لانها سعيده لكونها ستكون بجوار حبيبها
    وقف مصدومه عند كلمه حبيبها
    وقالت:ايوه حبيبي انا فعلا حبيته وانا وراه وهنسيه الماضي وهخليه يحبني اكيد دا مش هيزعل حنين.. اخذت تفكر ف حياتها القادمه حتي ذهبت ف ثبات عميق…
    ____________________
    خرج زين من الغرفه بخطوات سريعه غاضبه حتي وصل للجنينه وانهار جالسا ع الارض يخبط بيده الارض ويقول:غبي انا غبي ازاي فقدت السيطره ع نفسي بالطريقه دي مينفعش اقرب منيها دي حبيبه اخوي ودي خيانه لمرتي فوق يازين همسه جايه تربي بتك و تهتم بيك وبس مستحيل يكون ليها مكان ف قلبك مستحيل.. قام مره اخري وتوجهه لغرفه طفلته لينام بها هذه اللليله لا يريد ان يضع عيناه ف عينيها حتي لا يفقدها مره اخري,,,
    _______________
    في الصباح
    استيقظت همسه واخذت تتطلع حولها لما تجد زين فعلمت انه لم يعود منذ البارحه
    همسه بحزن:معقول يكون ندمان .وففرت دمعه هاربه من عينيها فمستحتها بآملها وقامت لتتجهر حتي تنزل لاسفل
    خرجت همسه من الحمام تنشف شعرها جلست تمشطه ولكن جذب انتباها شئ ما ع رقبتها وماان رات تلك العلمات احست بالخجل
    همسه بخجل:يالهوي اخبيهم انا ازاي دلوقتي
    …:تخبي ايه. ماان سمعت الصوت هبت واقفه مرعوبه بشده وماان رات ان زين هو من يقق فهدآت نوعا معا…
    همسه بإرتباك وخجل:ها لا ابدا
    زين بخطوات ثابته:بس متاكد اني سمعتك بتتكلمي مع روحك
    همسه بإرتباك مع احمرار وجهه :اصل بصراحه….
    زين :بصراحه اي كملي اخلصي
    همسه وهي تزيح عن رقبتها الطرحه
    ففهم زين ماتقصد
    زين بلامبالاه:عادي يومين وهتروح لحالها
    همسه بحزن :ماشي.. احضرلك تفطر
    زين بحده:لا
    همسه بهدوء :ليه
    زين بعصبيه بدون سبب:قولتلك لا يعني لا انت بتفهميش ياغبيه انت
    همسه بدموع وهي تنظر له:اسفه مكنتش اقصد اعصبك… وتركته وذهبت من امامه
    ____________
    مر يوم علي زعل همسه وزين ولم يرجع زين البيت ف ذلك اليوم
    مما جعل همسه تبكي وبشده علي حالها معه حني صباح اليوم التالي فوجدت باب الغرفه يفتح ف اغمضت عيناها سريعا
    القي زين نظره عليها من بعيد ثم اتجه لياخذ ملابسه ويبدلها وينام فهو لم ينم منذ ماحدث
    اخذ زين حماما قصيرا وبدل ملابسه واستلقي يجوار همسه وذهب سريعا للنوم
    همسه لنفسهابحزن:نايم ومستريح ولا كانه زعلني وكسرني كنت عملتله ايه عشان يعملني اكده بس والله معنتش ههتم بحاجه تخصك تاني.. اخذت تتحدث لنفسها حتي ذهبت ف ثبات عميق….
    ____________________
    اما عند عمر
    كان يتجهز لينطلق لبيت خلود ف اليوم كتب كتابهم وزفافهم
    انطلق عمر لمنزل خلود وتم كتابه كتب الكتاب ف ارتفعت اصوات الزراعيط وضرب النار
    ف نفس الوقت كان ابو خلود يسلم خلود لعمر ولكن الطرحه كانت تحبئ وجهه ف لم يكن يراها
    ابو خلود:خد بالك منيها ياولدي
    اومآ عمر وقال:متقلقش ياعمي بنتك ف عنيا
    ابو خلود:تسلم ياولدي مبروك ليكم
    عمر :الله يبارك فيك.. اخذ يد خلود ومشي بها للسياره فتح لها الباب فدخلت بخطوات مرتعشه وصدحت صوت الاعيره الناريه مره اخري.
    داخل السياره
    عمر بإبتسامه:مبروك ياعروسه
    خلود وهي ترتعش:الله يبارك فيك
    عمر وهو يمسك يدها مطمئنا لها:متقلقيش لساتني ع وعدي معاكي وكلمتي واننا هنبقا صحاب.
    لم تعلم خلود اتفرح ام تحزن فآومات براسها فقط وظلت صامته طول الطريق
    ______________
    استيقظ زين ووجد همسه مازالت نائمه فقعد حاجبه بإستغراب:مالها دي انهارده دي كانت بتصحي قبلي دايما. ممكن تكون زعلانه. تجاهلها زين وذهب ليخرج ملابس وياخذ حمام سريعا ويخرج يجفف شعره فلم يجد الفطور ف الغرفه ف تذكر عندما كان يستيقظ ويجد حمامه مجهزا وفطوره ايضا فزوجته المرحومه لم تكن تفعل ذلك ابدا
    زين بتنهيده:شكلك اتعودت ع الدلع يازين.ثم وضع يده ع بطنه بتزمر بس انا لساتني جعان اعمل اي اصحيها ولا انزل تحت للخدم لا مش هصحيها هنزل للخدم
    نزل زين للاسفل ف وجدت والدته ف القي عليها التحيه
    ام زين :امال فين همسه ياولدي منزلتش بقالها يومين
    استغرب زين ذلك بشده اهي نائمه منذ يومين ام مستيقظه ولا تريد النزول ام متعبه فقال زين :خلي حد يحضر الفطور ويطلعوا فوق
    ام زين:ماشي ياولدي
    صعد زين مسرعا للغرفه واقترب من همسه فوجدها ترتعش وتهذي بكلمات غير مفهومه حاول افقتها لم تفق ف وضع يده ع وجنتيها ف احس بنار تحت يده
    فحاول افاقتها بتوتر وخوف ع حالتها وهي تهذي بكلمات غير مفهومه فقلق زين بشده واحضر لها الطبيب
    الطبيب :درجه حرارت المدام عاليه اوي وتقريبا مااكلتش بقالها كام يوم انا حطيتلها محلول يغذيها شويا وكتبت علاج لازم تاخده ف وقته مع الكمدات طبعا
    زين:شكرا يادكتور.. رحل الطبيب وتوجه زين ناحيه همسه النائمه فتتطله عليها بحزن فكان وجهها شاحبا فجلس بجوارها يصنع لها الكمدات
    _______________________
    وصل عمر وخلود لجناحهما الخاص
    عمر بهدوء:اني هغير ف الحمام وانت غيري اهنيه ولما تخلصي نادي عليا اخرج
    اومآت له خلود فدخل للحمام يبدل ملابسه وهي ايضا اتجهت للدولاب تخرج ملابسها وتحاول خلع الفستان ففشلت
    خلود بزهق :بعدين بقا اعمل اي مش عارفه اقلع الفستان يوووه طب اطلب من عمر
    ..لا لا مستحيل… اوف بس مافيش حل تاني غير دا.. هقوله وامري لله… اتجهت خلود للحمام وقالت :عمر ممكن ثواني.. خرج عمر فنظر لها وجدها بفساتنها
    فقالت بخجل:احم ممكن تفتحلي الفستان مش عارفه افتحه
    اومآ لها عمر وادارها له وبدآ بفتح السوسته بيد مرتعشه ويتصبب العرق كلما ظهر جزء من ظهرها ف الظهور او يده تلتمس بشرتها دون قصد اخذ يبتلع ريقه بصعوبه وكذلك خلود التي تتنفس بسرعه ودقات قلبها تعلو وفجآه…
    استوب
     
     
    الفصل الرابع عشر من تزوجت قاصر
    بقلم اسماء علي
    اخذت خلود تتنفس سريعا وفجآه اقترب عمر من اذنها وقال بصوت هامس :خلاص خلصت.. ماان قال تلك الكلمه حتي فرت خلود هاربه من امامه تمسك بثيابها وفستانها وتركض للحمام لتغيير ثيابها
    اما عمر فآغمض عينيه بعصبيه لانه كاد يفقد السيطره علي نفسه ..ذهب بإتجاه السرير وركض منتظرا خروج خلود….
    ______________________
    اما عند همسه ظلت طوال الليل تهذي بكلمات غير مفهومه وتتعرق بشده وزين يصنع لها الكمدات ويهدآها بكلماته حتي اخذت تتململ وتصرخ ف لم يجد زين حلا الا اخذه ف حضنه لتهدآ فقام بضمها
    وقال بصوت هادئ حنون:اهدي انا جمبك اهدي متخافيش ونامي هتبقي كويسه
    همسه وهي تخترف اثر السخنيه:متسبنيش يازين
    زين وهو يشدد من احتضانها:مهسيبكيش واصل ياهمسه …
    اخذ زين يربت ع شعرها بحنان ويؤانب نفسه :اكيد اني السبب ف تعبها انا ظلمهز معايا بس غصب عني كل مااقرب منيكي ياهمسه بحس اني اكده بخون اخوي ومرتي ياريت تستحمليني ختم كلامه بتقبيل جبينها وذهب هو الاخر ف نوم عميق
    __________________________
    ف الصباح
    اخذت همسه تتململ ووجدت نفسها محاصره بين دراعين قويين فعلمت انه زين ف شهقت بخجل واخذت تنظر له ولملامحه الوسيمه وتمرر يدها فوق ملامحه
    ففتح زين عينه وقال وسيم مش اكده فإنتفضت همسه مبتعده عنه بخجل
    فقال مره اخري بخبث:مش كنت بتقولي اكده اني وسيم
    خجلت همسه بشده ولكن ارادت ان تحرجه فقالت:مش بطال بس منصور كان احلي
    وفجآه شهقت بخوف عندما شدها من زراعها وقلب الوضع اصبحت هي اسفله وقال بعصبيه :مين منصور دا
    همسه بخوف:منصور اخوي
    منصور بصوت حفيف مرعب:عارفه لو قولتي اكده تاني علي حد ايا كان مين هعمل فيكي ايه
    هزت همسه رآسها بخوف وقالت :لا
    فإقترب اكثر منها وقال :اني هقولك
    وفجآه انقض مقبلا شفتيها بنهم وبعد فتره ابتعد عنها لاهثا
    وقال وهو يلهث:هو دا عقابك لو قولتي ع حد غيري او قولتي اسم راجل غيري مفهوم قال اخر كلمه بعصبيه
    فآومات همسه له بخوف ممتزج بخجل وهي مازالت تغمض عينيها
    فقال زين وهو يهمس بجوار اذنها ويشتم رائحه عبيرها:مسمعتكيش قولتي مفهوم يعني
    همسه بخجل وإرتباك وهي تبلع لاعبها بصعوبه:مفهوم
    ابتعد زين عنها وقال بإبتسامه نصر:اكده تبقي شاطره… قومي يلا خدي دش علي ماانادي ع حد يجيب الفطار عشان تاكلي
    اومآت همسه له وقامت لتذهب ولكن احست فجآه بدوار كادت ان تقع ولكن نهضها زين وحملها وارجعها للفراش مره اخري
    زين بحنان:انت زينه
    همسه بخجل : زينه بس دايخه شوي
    زين :دا الطبيعي ماانت بقالك كام يوم مااكلتيش.. لما تاكلب وتاخدي علاجك هتبقا زينه ماشي
    اومات له همسه فذهب لينادي ع احد الخدم ليحضر له الطعام ف ذلك الوقت
    دلفت كارمه مسرعه تجاه همسه
    كارمه وهي تحضتن همسه :وحشتني اوي
    همسه بإبتسامه:وانت كمان ياحبيبتي وفجاه نظرت لشعرها وقالت اي دا شعرك مش متسرح ليه
    كارمه بحزن طفولي:عشان ستي معرفتش تعمله زي مابتعمليهولي
    ابتسمت لها همسه وقالت :حاضر ياحبيبتي هعملهولك انا هاتي المشط وتعالي
    كارمه بسعاده:حاضر
    ذهبت كارمه مسرعه لتحضر المشط واتت سريعا ف جلست همسه وامامها كارمه تمشط لها شعرها
    همسه وهي تمشط شعر كارمه:شعرك جميل اوي مااشاء الله.. وف نفسها زي شعر ابوكي بالظبط
    كارمه وهي تلتف لهمسه بعدما قامت بتسريح شعرها وانت شعرك جميل اووي عاوزه يبقا طويل زي شعرك
    همسه بإبتسامه:لما تكبري هيبقا طويل ياحبيبتي
    ف هذا الوقت كان زين يقف ويتابع مايحدث بإبتسامه وسعاده
    واتجه وهو يحمل الفطار نحوهم
    زين بإبتسامه :صباح الخير ياحبيبه ابوكي
    كارمه وهي تحضتنه:صباح النور ياابوي ..حضنها زين وقام بتقبيل وجنتيها
    ف هذا الوقت تذكرت همسه والدها ووالدتتها ف نظرت لهم بحزن وتمنت لو ترجع لحضن والدها ووالدتها لتحظي مره اخري بحنانهم ف نظر لها زين وجدها شارده وف عينيها نظره حزن
    اراد ان يخفف عنها فقال:جهزي حالك ياهمسه هتروحي تشوفي ابوكي وامك
    همسه بسعاده:بجد يازين
    زين بإبتسامه:ايوه بجد
    كارمه:واني عايزه اروح معاها
    زين :لا
    كارمه بحزن:عايزه اروح مع همسه
    زين :قولتلك لا يعني لا
    حزنت كارمه بشده واخذت تبكي وابتعدت عنه وخرجت من الغرفه حزينه
    اخذ زين ينادي عليها ولكنها لم تعيره انتباه وذهبت
    همسه بحزن:ليه اكده متسيبها تيجي معاي
    زين بتصميم:قولت لا يعني لا
    همسه :بس ليه
    زين بحده :من غير ليه قولت لا وخلاص
    همسه بتصميم وعناد:بس اني رايده افهم ف اي
    زين وهو يحاول الا يتعصب:عشان معرفش انت هتقدري تاخدي بالك منيها ولا هتهمليها لما تشوفي اهلك وانا بخاف ع كارمه مقدرش اعيش لو حصلها اي حاجه
    همسه بهدوء:متخافش خليها تيجي معاي واوعدك هخلي بالي منيها غير اكده الفيلا حواليها حراس كتير محدش هيقدر يهوب نحيتها
    زين وهو يتنهد:ماشي يالا افطري وبعد اكده قومي حضري نفسك وهاتي كارمه ‘وتعالي مستنيكم تحت
    همسه بإبتسامه:حاضر بس مش هتفطر
    زين :هفطر تحت معاهم خدي راحتك انت
    همسه ببعض الحزن :ماشي
    تنهد زين وجلس بجوارها وقال:خلاص هفطر معاكي.. فرحت همسه جدا
    همسه بفرحه:بجد
    زين بإبتسامه:بجد يلا سمي الله… فطر زين وهمسه وقام بإعطاها ادويتها
    زين وهو يلبس عمته بعدما ارتدي جلبابه وساعته ووضع برفانه الذي يسحر همسه :خلصي وحصليني ع تحت متتاخريش
    همسه بسعاده:حاضر ..خرج زين ووقفت همسه تختار ماذا ترتدي ف وقع اختيارها علي دريس ذو لون نبيتي ضيق من الصدر ومابعد الصدر يتسع وله فتحه دائريه ف الظهر وحزام باللون الدهبي وارتدت طرحه ذهبيه اللون ونزلت للاسفل وماان راها زين حتي انبهر بجمالها وبجوارها كارمه تمسك بيدها حتط وقفت امامه وقالت بإبتسامه :اني جاهزه
    زين بغيره رجل صعيدي:هتخرجي اكده
    همسه وهي تنظر لملابسها:ايوه اكده ف اي
    زين بعصبيه:لااه روحي البسي عبايه اجري
    همسه بعناد:لا عجبني لبسي
    زين بعصبيه وغيره:واني معجبنيش روحي غيري يامافيش خروج اخذت تتدبد بقدمها ف الارض وتقول بحنق طفولي :بس اني عجبني
    تتدخلت ام زين بينهم قائله:ف اي يازين مالبسها زين اهو فيه اي غلط
    لم يستطيع زين ان يرد ماذا يقول لها انه لايريد احد ان ينظر لها اويري جمالها ففضل الصمت فتآفف وقال:خلصيني وتعالو يلا اني هشغل العربيه
    همسه بفرح:ماشي …غادر زين ووقفت همسه تودع ام زين
    فهمست لها ام زين ف اذنها قائله: متزعليش يابتي منيه شكله اكده بيغار عليكي
    خجلت همسه واومات لها ورحلت سريعا وبجوارها كارمه
    خرجت همسه من باب الفيلا وتنهدت واخذت نفسا عميق فهي لم تخرج من مده طويله ووجدت زين امامها يفتح باب السياره لتجلس بجواره وف الخلف كارمه
    _______________________________
    عند عمر وخلود
    استيقظ عمر ع شئ يلكمه بخفه ونعومه ف وجهه وجدها خلود تتقلب فإبتسم لااراديا وعدل من وضعيه نومها وتذكر ليله امس
    Flash back
    خرجت خلود من الحمام ترتدي بيجامه وتركت لشعرها العنان اخذ عمر ينظر لها فخجلت هي وقامت بسحب غطاء ومخده واتجهت للكنبه حتي تنام
    فقال عمر بإستغراب:هتعملي اي
    خلود :هنام اهنيه
    عمر بحده:بطلي هبل وتعالي نامي اهنيه
    خلود بتصميم وعند:لاه هنام اهنيه
    عمر بعصبيه:ياابنتي تعالي اهنيه اني وعدك وانت مهتقدربش تنامي عنديكي
    خلود بعناد اكبر:لا يعني لا
    فجآه قام عمر وحملها وتوجهه بها للسرير وقال بصوت ادب القشعريره ف جسدها :لو قومتي من اهنيه متلوميش غير نفسك نامي يلا
    خافت خلود واغمضت عيناها سريعا ونامت ..فإبتسم عمر وذهب لينا هو الاخر
    Back
    فاق من شروده ع صوت خلود وهي تقول بصوت متحشرج اثر النوم:صباح الخير
    عمر بصوت ايضا متحشرج:صباح النور.. حرام عليكي نومك صعب اووي ياريتني سبتك ع الكنبه
    خلود بخجل:ليه اني عملت اي
    عمر وهو يمثل الحزن:دا انا انضربت ضرب منيكي واخدت بالرجل والبوكس الا محدش عملها انت عملتها
    خلود بصدمه وخجل:اني عملت اكده
    عمر مؤكدا :ايوه عملتي اكده
    خلود بخجل:اني اسفه يمكن عشان مش متعوده ع المكان اهنيه
    عمر :ياريت تتعودي بسرعه معوزاش انضرب كل يوم😂😂
    خلود وهي توشك ان تبكي:اسفه
    عمر بصدمه:مال صوتك هتبكي ليه
    خلود بصوت متحشرج:مافيش
    عمر بمرح :خلاص ياستي اضربي براحتك بس براحه وحيات ابوكي
    ضحكت خلود
    فقال عمر وهو ينظر لها :ايوه اكده خلي الشمس تتطلع
    خحلت خلود وانزلت نظرها ف اقترب عمر منها ….
    __________
    اوصل زين همسه وقبل ان تنزل امسك يدها قائلا:مهوصيكيش ع كارمه خلي بالك منيها لو حصلها حاجه انت المسئوله قدامي فاهمه
    اومآت همسه فقال زين بجديه:الساعه7هاجي اخدكم تمام
    همسه :تمام
    نزلت همسه وكارمه ودلفت للداخل وادار زين السياره وذهب لعمله
    رنت همسه جرس الفيلا ففتحت لها امها
    ام همسه بدموع الفرحه وهي تحضتنها:همسه بتي اتوحشتك اوي يابنتي
    همسه بدموع:واني اتوحشتك اوي ياامه
    ام همسه وهي تنطر لكارمه بإستغراب فخافت كارمه واختبئات خلف همسه
    فقال ام همسه:مين دي يابنتي
    همسه بحنان وهي تحمل كارمه:دي كارمه ياامه بنت زين
    ابتسمت لها ام همسه وقالت:تعالي ياحبيبتي خايفه ليه.. رفضت كارمه ان تترك همسه
    فقالت لها همسه بحنان:متخافيش ياحبيبتي دي امي
    كارمه وهي تشدد من احضتان همسه :لا
    فقالت ام همسه:سبيها ع راحته اني كنت هجيبلها شكولاته وحاجه حلوه كتير
    فجاه ابتعدت كارمه عن همسه قائله بفرح طفولي :بجد
    ام همسه بإبتسامه:بجد
    نزلت همسه وامسكت بيد ام همسه وقالت بفرح طفولي :طب يلا
    فضحكت همسه وامها ودخلو للداخل
    الحج امين وهو يقرآ الجريده :مين ياام منصور
    همسه :اني ياابوي
    نظر لها الحج ابراهيم ووقف سريعا وذهبت هي بإتجاه تحتضنه وتقبل يده
    الحج ابراهيم بسعاده:كيفك يابتي عامله اي
    همسه بإبتسامه:اني زينه ياابوي
    الحج ابراهيم:امال فين زين مجاش معاكي ليه
    همسه :وصلنا ورجع لشغله وهيجي بليل ياخدنا اني وكارمه
    الحج ابراهيم:ماشي ياابتي خدي راحتك اني رايح الارض
    اومات له همسه فذهب الحج ابراهيم للارض
    ذهبت كارمه للجنينه ومعاها همسه وقامت والدتها لتخبر الخادمه بإحضار مشروب وكيك للصغيره.. وفجآه نادتها امها
    ف تركت كارمه بمفرده.. وحين عادت لم تجد كارمه فوضعت يدها ع قلبها واخذت تنادي عليها ولم تجدها واتت امها مسرعه تقول :ف اي ياابتي
    همسه ببكاء:كارمه ياامه مش موجوده
    ام همسه بقلق:هتكون راحت فين اهدي وهندور عليها.. فجآه رن هاتف همسه فنظرت للشاشه برعب
    فقالت امها :ف اي
    همسه بخوف ودموع :دا زين
    امها بقلق:طب ردي
    همسه بخوف :لا مش هقدر لو عرف اني ضيعت كارمه هيقتلني
    ام همسه طب اهدي وهنادي ع الحراس و الخدم يدورو عليها ولكن لم تسمع اجابه همسه فنظرت لها وجدتتها……….
    استوووب الحلقه كبيره اهي وركزتلكم ع زين وهمسه اي خدمه
    ياتري زين هيعمل ف همسه اي لو عرف
    وهيلاقو كارمه ولا لا..
    وهمسه حصلها اي…
    مستنياه ارائكم
     
    الفصل الخامس عشر من تزوجت قاصر
    بقلم /اسماء علي
    نظرت ام همسه وتفآجت بهمسه مغمي عليها اخذت تفيقها بهلع ولكن لم تفق ف طلبت من الخادمه المياه
    ام همسه بصوت عالي:ياحراس دورو البنيه بسرعه تقبو وتغطسو وتجيبوها
    الحراس:حاضر …تفرق الحراس ليجدو كارمه وف نفس الوقت وصل زين(ياحلوتك ياهمسه هتتنفخي..)
    نزل زين من السياره فوجد همسه ملقاه ع الارض فتقدم منهم
    وجلس بجوارها
    زين بقلق:مالها همسه
    ام همسه بدموع:وقعت فجاه ع الارض
    الخادمه:المايه ياستي
    اخذ زين من الخادمه المياه سريعا والقي بعد القطرات ع وجهه همسه ف اخذت تتململ
    همسه وهي تفيق:كارمه
    زين :فوقي ياهمسه
    ماان سمعت همسه صوته قامت مسرعه بخوف وهلع ووقفت بجوار امها
    زين بإستغراب :ف اي وكارمه فين
    همسه بتوتر وخوف:اص..اصل كارمه ضاعت
    زين بعصبيه:نعممممم ضاعت ازاي انطقي
    همسه ببكاء:معرفش سبتها ف الجنينه ودخلت جوا علي ماخرجت ملقتهاش
    زين وهو يمسح ع وجهه حتي يهداء:وازاي تسبيها لوحدها انا مش قولتلك متهمليهاش واصل قولتلك ولا لا (قال زين جملته الاخيره بصراخ فإنتفضت همسه بخوف
    همسه بخوف ودموع:ايوه قولتلي
    ام همسه وهي تحاول تهدآته:اهدي ياابني اكيد هتظهر حالا هي مخرجتش من اهنيه
    قاطعهم صوت الحارس وهو يقول :لقيناها ياام منصور
    زين مسرعا:فين
    جاء حارس اخر وهو يحمل كارمه فحملها منه زين
    زين :لقتوها فين
    الحارس:كانت بتلعب مع الحصان ورا الفيلا ونامت تقريبت بس ايديها انجرحت
    زين :شكرا… ونظر تجاه همسه الواقفه برعب ونظر لها نظره تعني(مااشي بس لما نروح)
    ام همسه:الحمدلله ياولدي تعاال ادخل نيمها جواه ونظفلها الجرح ونتعشو سوا
    زين :مره تانيه ياحجه معلش
    ام هسمه :وتيجي ازاي دي لا طبعا لازمن نتعشي سوا
    زين :مره تانيه اكون فاضي اعذريني
    ام همسه :ماشي ياولدي
    زين وهو ينظر لهمسه بغموض:يلا ياهمسه…. ارتعبت همسه من نظرته وودعت امها وصعدتت بجواره
    وظل طوال الطريق صامت
    ارادت همسه التكلم ولكن اوقفها زين بإشاره من يده
    زين بحده:اياكي تفتح بوءك بكلمه اخرسي دلوقتي واتقي شري
    صمتت همسه خوفا منه وعندما وصلو للفيلا تركته وجريت مسرعه للداخل فحمل زين كارمه ‘وصعد بها لغرفتها ضمد جرحها وقبل جبينها وغادر لغرفته…
    _____________________________
    قاطع عمر صوت دقاقت ع الباب فوقف مسرعا وتوجهه نحو الباب وفتحه
    عمر بإبتسامه:صباح الخير ياامه
    ام عمر بحنان:صباح الخير ياولدي خد الفطور ياحبيبي
    عمر وهو يقبل يدها:تسلمي ياامه مكنش ليه لزوم تتعبي حالك
    ام عمر :ولايهمك ياضنايا.. اعطته الفطور وذهبت ف اغلف الباب واتجه نحو خلود ووضع الفطار
    عمر بإبتسامه:يلا نفطر سوا
    خلود بخجل:يلا ..
    تناولت خلود الفطار مع عمر وانطلقت حتي تاخذ حمام سريع وتغير ملابسها وعندما خرجت وجدت عمر يتجهز حتي يخرج
    خلود بإستغراب:رايح فين
    عمر بهدوء:هخرج شويا وراجع لو اتخنقتي انزلي اقعدي تحت مع امي
    اومآت له خلود فتركها وذهب وجلست تشاهد التلفاز….
    ______________________
    عند منصور استيقظ من نومه ع صمت دقات وجرس الشقه فقام مسرعا
    منصور بإستغراب :فيه ايه ياريم
    ريم بدموع:ماما تعبانه اووي يامنصور ومش عارفه اعمل ايه
    منصور:طب متقلقيش هنزل اجيب دكتور وراجع روحي اقعدي معاها…
    ريم :حاضر.. ذهبت ريم وذهب منصور ليبدل ملابسه وينزل بسرعه ليجد طبيب
    وصل منصور ومعه الطبيب فدخل ووجد ريم تجلس بجوار امها وتحدثها
    ريم بهدوء وتوتر:ماما انت مبترديش ليه
    الام:لارد
    الطبيب ممكن تبعدي شويا لو سمحتي ياامدام عشان اكشف عليها
    هزت ريم رآسها ووقفت بجوار منصور تنظر لامها بخوف ودموع
    كشف الطبيب ع ام ريم ونظر لهم
    الطبيب بهدوء:البقاء لله تعيشو انتم
    ريم بضحك:ههههه لا مستحيل انت بتقول اي هههه مش معقول وفجآه بدآت تصرخ لا ماما لا يااماما ردي عليا فوقي وقوليلهم انك مموتيش ردي عليا ياماما.. منصور وهو يبعدها عن امها
    بحزن:وحدي الله ياريم دا قضاء وقدر
    ريم بهستريا:لا مستحيل ممتتش متقولش كدا لا ماما كويسه لااااا
    منصور وهو يحتضنها :اهدي ياحبيبتي وادعيلها لو بتحبيها
    بدآت ريم بالاسترخاء ودموعها تتساقط :وعدتني متسبنيش
    منصور بحزن:دا ملناش دخل فيه دا ف ايد ربنا ربنا يرحمها ..ليكم قرايب
    هزت ريم رآسها بالنفي:لا مالناش حد
    فقال منصور بهدوء:طب روحي شوفي مليكه واقعدي معاها زمانها خايفه واني هجهز كل حاجه للدفنه
    هزت ريم راسها ونظرت لامها بدموع وودعتها الوداع الاخير وذهبت لابنتها واخذت تبكي وكذالك مليكه…
    ___________________________
    دخل زين الغرفه فهبت همسه واقفه بخوف
    زين بصوت حفيف ولكن حاد:انا قولتلك ايه مش قولتلك متسبيهاش وقولتلك لو حصلها حاجه انت المسئوله ..قولت ولا مقولتش.. قال جملته الاخيره بصراخ وهو يمسك شعرها فنزلت دموعها..
    همسه ببكاء:قولت بس والله مكنتش اقصد انا سبتها ودخلت اكلم امي
    زين بعصبيه:ازاي تهمليها لوحدها دي عمرها ماخرجت برا وانت عارفه ازاي
    همسه ببكاء:اسفه مش هتتكرر
    زين بعصبيه:اياكي تقربي من بنتي مره تانيه.سامعه
    هزت همسه رآسها فتركها زين وذهب لياخذ شاور عله يهدآ من عصبيته
    وبدلت همسه ملابسها واخذت تبكي حتي نامت فخرج زين من الحمام وجدها نائمه فآغلاق الضواء وذهب لينام
    _________
    ف الصباح استيقظت همسه قبل زين وقامت لتجهز نفسها لتنزل للاسفل
    همسه وهي تتدخل المطبخ:صباح الخير
    ام زين ،:صباح الخير يابنتي ..واه مالها عنيكي
    همسه وهط تحاول الا تبكي:مافيش حاجه ياامه
    ام زين :ازاي بس يابنتي مالك
    همسه :مافيش
    ام زين:ع راحتك يابنتي.. يلا تعالي جهزي الفطور معانا
    همسه :حاضر
    قامت همسه بتحضير الفطور وذهبت لتصحي زين فوجدته مستيقظ ويلبس عمته
    همسه بتوتر:الفطار جاهز
    زين ببرود:ماشي ..وتركها وذهب ووقفت هي تحاول الا تبكي ..استدارت همسه لتخرج فوجدت كارمه امامها
    كارمه :سرحيلي شعري
    همسه بتردد:ماشي ياحبيبتي
    قامت همسه بتسريح شعر همسه ووضعت ع وجنتها قبله ف دخل زين وقال بعصبيه:ابعدي عن بنتي قولتلك اياكي تقربي منيها انت مبتفهميش
    همسه بحزن:قولت بس مقدرش ازعلها واللي حصل غصب عني
    امسك زين شعرها وقال بعصبيه: افرضي كان حصلها حاجه واديها متعوره بسبب اهمالك
    همسه ببكاء:اسفه والله بس اني مكنتش اقصد
    زين بعصبيه:اعمل ايه بأسفك دلوقتي اني غلطان اني اتجوزت عيله صغيره لسا كان يوم اسود
    اخذت همسه تبكي وتحاول فك يده القابضه ع شعرها وف هذا الوقت دخلت ام زين
    ام زين بحده:انت اتهبلت سيب شعرها
    زين وهو ينظر لهمسه:بنتي لو فكرتي تآذيها هندمك علي اليوم اللي اتولدتي فيه ..وتركها ورحل ف ضمتها ام زين لها واخذت تبكي
    ام زين وهي تمسح ع شعرها:اهدي ياحبيبتي واحكيلي في اي
    قصت لها همسه عن ماحدث
    فقالت ام زين بهدوء:اهدي ياحبيبتي انت مغلطيش بس مكنش لازم تسبيها لوحدها دي عمرها مخرجت لوحدها وكمان زين بيحبها جوي وبيخاف عليها وفكره انه كان هيخسرها اكيد عصبته شويا وهيهدا وهيجي يصالحك
    اومآت همسه لها وتركتها ورحلت…
    ___________
    عاد عمر مساءآ فوجد خلود تجلس وتشاهد التلفاز فجلس بجوارها
    عمر :مساء الخير
    خلود:مساء النور
    عمر :لساتك صاحيه ليه
    خلود بخجل :كنت مستنياك تعاود
    عمر :ليه
    خلود بإرتباك:مشان(عشان) احطلك الوكل
    عمر :لا مش جعان لو جعانه كلي انت
    خلود:واني مش جعانه
    عمر:طيب ..جلس عمر بجوارها يشاهدون التلفاز حتي غفت خلود ع كتفه فضمها عمر له ونظر لها يتامل ملامحها فلم يستحمل بعد واقترب منها ليخطتف قبله……..
    ___________________________
    استوب انتهي البارت
    توقاتعكم…
    الفصل السادس عشر من تزوجت قاصر
    بقلم /اسماء علي..
    فجآه اقترب منها عمر ليخطتف قبله ولكن عندما فتحت خلود عينيها بنعاس
    وقالت بصوت متحشرج وبدهشه:ف ايه
    عمر بتوتر:كان ف ناموسه ع خدك كنت هشيلها
    خلود بنعاس:ماشي..بس اني نمت اهنيه كيف
    عمر بسخريه:اتقلبتي ف نص الفيلم زي الجردل
    خلود بزعل:بقا اني جردل
    عمر بتاكيد:ايوه جردل😂(الكلمه دي بتتقلي كتير والله..)
    خلود بحزن:ماشي
    عمر وقد رق واراد جعلها تبتسم:بس احلي جردل والله
    خلود بسخريه:بتعك الدنيا وتيجي تصالحني وكمان بتقولي اني جردل
    عمر وهو يرفع حاجبه:قومي ياخلود نامي بدل مااقلبك كيف الجردل بقا اجي اصلحك تقولي بعك الدنيا قومي يلا
    خلود وهي تتثآب(بتتاوب):حاضر هروح انام… ذهبت خلود لتنام وقال عمر بدهشه ايه النسوان دي تيجي تدلعها تنكد عليك كتكم الهم…
    ________________________
    عند ريم انتهي العزاء وف تلك الفتره كان منصور دائما معاها ومع مليكه يخفف عنهما
    ريم بحزن بآن ع وجهها وامتنان لمنصور :شكراً ليك بجد ع وقفتك معانا تعبتك معايا
    منصور بحزن عليها:متقوليش اكده دا وجبي بس شدي حيلك انت عشان خاطر مليكه ولو احتاجتي حاجه اني موجود ..يلا سلام عليكم
    ريم بإبتسامه حزينه:حاضر..عليكم السلام..
    غادر منصور الشقه واغلقت ريم الباب وانهارت تبكي علي فقدان والدتها وجاءت مليكه لها واخذت تبكي هي الاخري..
    ______________________
    عند همسه
    لم يعد زين المنزل منذ اخر شجار بينه وبين همسه
    فكانت همسه تجلس تنظر امامها بشرود وتنزل دموعها
    وفجآه امتدت يد تمسح لها دموعها..
    فنظرت بسعاده فكان من يمسح دموعها زين
    زين بحنان:بتبكي ليه بس دموعك غاليه عليا قوي
    همسه ببكاء اشد:لو كانت غاليه عليك كنت رجعت مكنتش سبتني ومشيت. متعرفش قد اي تعبت في بعدك
    زين وهو يضمها له ويرجع خصلات شعرها خلف اذنها ويقول بحب:متزعليش مني بس اني كنت حابب اقعد لحالي اريح اعصابي شوي حقكك عليا ياحبيبتي
    ..عندما قال زين حبيبتي نظرت له همسه بدهشه.. فآكمل زين مؤكدا:ايوه حبيبتي وروحي وقلبي وعقلي مهقدرش اعيش من غيرك
    همسه بخجل :وانت روحي
    زين بخبث:وااه قولتي اي عالي حسك شويا
    همسه بخجل:بقول انت روحي.
    .
    ماان انهت همسه جملتها اخذ ينظر زين لها بشوق ولم يتسطع السيطرن فإقترب منها وهمسه امام شفتيها
    زين بهمس:واني بحبك.. وفجآه بدون مقدمات انقض زين مقبلا شفتاها بنهم ولم يبتعد عنها الا طلب رئتيها للهواء فنزل بشفتيه مقبلا عنقها ويضع عليه علامات ملكيته فصدرت عنها تنهيده وتآوه ف صعد مره اخري مقبلا شفتيها فآخذت تتآوه من شده قبلته ففصل قلبته ونظر لها وقال بصوت لاهث:تسمحيلي..انتظر زين رد همسه ولكن فجآه افاقت همسه من شرودها علي صوت فتح الباب ودخول زين ف احمرت وجنتيها ع ذلك التفكير
    همسه لنفسها :وااه بينك انحرفتي ولا اي ياهمسه مالك اكده اجمدي…
    اخذ زين ينظر لها بآعين مشتاقه وحبآ ظاهر وجد اثر الدموع ع عينيها والحزن الذي سببه لها
    زين وهو يجلس بجوارها ويقول بهدوء:همسه
    همسه بصوت متحشرج وتريد البكاء:نعم
    زين وهو يقبل جبهتها:اني اسف مكنتش اقصد ازعلك بس كارمه غاليه عالي قوي مهقدرش اعيش من غيرها دي روحي لما تكوني ام هتفهمي يعني ايه فجآه حته منك تختفي متعرفيش هي فين والاهم من دا كلو انها اخر حاجه من ريحه المرحومه مرتي..
    لم تستطع همسه السيطره علي دموعها وقالت ببكاء وصوت شهقاتها تملآ الغرفه:بس والله اني كنت قاعده معاها وسيبتها دقيقتين ورجعت وكارمه اني بحبها مش بكرها قلبي وجعني لما ملقتهاش كانها حته من روحي
    زين وهو يحتضنها:خلاس امسحي دموعك ومتزعليش دموعك دي معوزش اشوفها واصل فاهمه
    اومآت همسه برآسها ف ابتعد زين عنها
    زين بإبتسامه:طب يلا قومي اغسلي وشك وحضريلنا اكل من ايديكي لاني هموت من الجوع مكلتش بقالي كتير
    همسه بخوف:بعد الشر عليك متقولش اكده
    زين بإبتسامه:الاعمار بيد الله.. يلا قومي بقا
    همسه بإبتسامه:حاضر..
    _____________________
    عند ريم كانت تجلس ف البلكون مع ابنتها وفجأه شاهدت عم مليكه ينزل من سيارته ف اخذت مليكه سريعا واغلقت بابا الشقه واتجهت لشقه منصور
    سمع منصور دقات متتاليه ع الباب ففتح سريعا
    منصور بدهشه:ريم مالك
    ريم بخوف وهي تنظر خلفها:دخلنا بسرعه وهفهمك
    ابتعد زين عن طريقها سريعا وادخلها الشقه واغلق خلفه
    اتجه منصور ليحضر كوب من الماء لريم واعطاه لها
    فتناولته
    فقال منصور بقلق :مالك ياريم
    ريم بخوف وبكاء:عم مليكه كان طالعه وانا جيالك خفت ياخد مليكه فجيت استخبه هنا
    منصور بعصبيه وهو يقف :دا هيبقا اخر يوم ف عمره
    ريم وهي تمسك يده وتقول بترجي:بالله عليك متعملش حاجه عشان خاطري بس احميني منه.. اخذت ريم تبكي ف لم يستطع منصور ان لا يضمها فضمها لصدره
    وقال وهو يربت ع ظهرها بحنان:خلاص اهدي متخافيش محدش هيآذيكم
    ريم وهي تبتعد عنه:بجد
    منصور بإبتسامه:بجد بس اجهزي وجهزي هدومكم
    ريم بإستغراب:ليه
    منصور :هنندلو الصعيد دلوقتي اسيبك مع اهلي هناك امن ليكي
    ريم بتردد:بس
    منصور مقاطعا لها:مبسش اسمعي الكلام وجودك وسطيهم امن ليكي محدش هيقدر يجرب منيكي واصل هناك
    ريم بإمتنان:مش عارفه اشكرك ازاي بس بجد افضالك كتير عليا
    منصور وهو يبتسم لها:متقوليش اكده اني حبيت مليكه جدا واعمل كل حاجه عشانها ..وف نفسه (وام مليكه كمان..)
    ريم :حاضر هجهز حاجتي بس اتاكد انهم مشيو
    منصور :اقعدي اهنيه انا هتاكد..
    خرج منصور ليري رحلو ام لا فوجدهم رحلو بعد كسر باب شقه ريم وتفتيشه حتي يتاكدو انهم ليسو بالداخل
    عاد منصور وهو يقول لها:كسرو باب الشقه هبعت اجيب نجار يصلحو ع ماانت تجهزي شنطكم
    ريم :حاضر…
    رحلت ريم لتحضر شنطها ومنصور ليجلب نجار….
    وبعد ساعتين كانو ع اهب الاستعداد للانطلق للصعيد
    نظر منصور لريم قائلا :مهينفعش تيجي اكده
    ريم بإستغراب:ليه
    منصور :البسي عبايه عليكي اكده عوايدنا اهناك وكمان البسي نقاب ممكن يكونو مراقبينك
    ريم :حاضر بس هجيب منين نقاب
    منصور وهو يعطيها كيسه دي عبايه البسيها ع هدومك والنقاب فيها
    ريم :حاضر. انطلقت لترتديهم وفجأه وقفت واستدارت ونظرت لمنصور
    ريم :منصور
    منصور :ايوه
    ريم بإبتسامه:شكرا ..وتركته ورحلت
    فآمسكه قلبه بطريقه دراميه قائلا :ياوقعتك المربره يامنصور شكلك اكده هتموت ع ايديها من حبك فيها هيييح بس اعمل اي اني بحبها…
    خرجت ريم مرتديه النقاب فحمل منصور مليكه النائمه وهو يغطيها جيدا وركبو السياره وانطلقو ف طريقهم للصعيد
    ______________________
    اما عند خلود بدآت العلاقه تتطور بينها وبين عمر حتي ف يوم جاء عمر ولم يجدها
    ف نزل للاسفل وجدها تجلس مع امه دون حجاب فنادي عليها بعصبيه
    ام عمر :قومي يابتي شوفي جوزك رايد اي
    خلود وهي تقف ولكن بداخلها قلق:حاضر ياامه.. صعدت خلود خلف عمر ماان دخلو الغرفه حتي استدار لها وامسكها من شعرها
    قائلا بحده:اي دا
    خلود بعدم فهم:ايه
    عمر بعصبيه وغيره:ازاي تنزلي اكده من غير طرحه اتهبلتي اياك
    دبت الفرحه بداخل قلب خلود فهي علمت بغيرته عليها ولكن كانت تتوجع من شده لشعرها
    فقالت ببعض الشجاعه:بس مكانش ف حد اهنيه غير الحريم
    عمر بغيره:برضو متتطلعيش اكده
    خلود بدموع :حاضر ..مسح عمر دموعها ‘واقترب منها وضمها لصدره قائلا متزعليش مني بس مينفعش تخرجي اكده شعرك دا ملكي انا وبس
    اومات خلود له فرفع راسها له ونظر لها بحب ثم همس امام شفاتيها :والله اني بحبك..فجآه انقض علي شفاتيها وحملها وذهب بإتجاه الفراش.. وسكتت شهرذاد عن الكلام المباح
    في الصباح استيقظ عمر قبل خلود واخذ ينظر لها بحب ويشتم رائحه شعرها ف تملمت خلود من النوم
    ونظرت له بخجل
    فقال عمر بحب وهو يقبل جبينه:صباح الخير ياحبيبتي مبروك
    خلود بخجل:صباح النور.. الله يبارك فيك
    عمر بحب وخبث :لا مينفعش تصبحي عليا اكده
    خلود بإستغراب:امال ازاي
    عمر وهو يقترب منها:اكده ..اختطف عمر قبله منها ونظر لعينها وقال اكده يبقا صباح الخير… (اي الناس الريقه دي انا بصحي متعصبه وبكسر اي حاجه قدامي…)
    عمر بخبث:قومي يلا
    خلود بإستغراب:اقوم فين وليه
    عمر بخبث :عشان ناخد دش
    خلود بعدم فهم:مين اللي ياخدو
    عمر وهو يغمز لها:احنا
    خلود بخجل :لا
    عمر وهو يحملها :وانا قولت هناخد… ذهب بها وسط اعتراضها وضحكاتها… نسيبهم بقا شويا عيب كدا مالناش دعوه 😂😂
    _____________
    عند همسه كانت دائما تسرح ف لقطات خياليه رومانسيه بينها وبين زين وف يوم كانت جالسه شارده فاقت من شرودها وقالت بتنهيده:هفضل سرحانه فيك اكده لحد امته ..شكلي اكده بحبك وبحبك قوي كمان خجلت همسه من نفسها عندما تذكرت ذلك الحلم واصبح وجهها كالطماطم 😂
    __________________
    وصل منصور للصعيد ودخل الفيلا وكانت مليكه تنظر للفيلا بإنبهار هي وريم
    منصور وهو يركن سيارته:لو عايزه تقلعي النقاب والعبايه علي كيفك
    ريم :مش مهم انا مرتاحه كدا
    منصور بنظره حب:علي راحتك
    جاء الغفير سريعا تجاه سياره زين وامره بحمل الحقائب والدخلو قبله
    نزلت مليكه وريم من السياره فحمل منصور مليكه
    مليكه بإنبهار:واااو قصر مين دا دا زي اللي بشوفه ف الكرتون
    منصور وهو يقبلها:دا فيلا عيله الصياد يعني بيتي وان شاء الله بيتك ياحبيبتي
    مليكه بسعاده:بجد
    منصور:ايوه جد.. دخل منصور وهو يحمل مليكه وخلفه ريم
    وجد امه تقف وبجوارها ابيه
    منصور :السلام عليكم
    الحج ابراهيم:وعليكم السلام ياولدي
    ام منصور :وااه انت أتجوزت من ورانا عاد وخلفت يامصيبتك ياام منصور ليه ياابني اكده
    اراد منصور التحدث فقاطعته امه مره اخري قائله:اقول للناس اي
    الحج ابراهيم بلهجه امر:اسكتي خليه بتكلم
    منصور بهدوء:دي مش مرتي ياامه ولا دي بنتي.. دول ضيوفي هيقعدو اهنيه معاكم فتره اكده بعد اذنكم
    الحج ابراهيم:يامرحب بيها ينورو ان مشالتهمش الارض نشيلهم جوا عيونا
    ريم بخجل وهي تخلع النقاب:شكرا ليك ياحج
    ام منصور :مرحب بيكي يابتي متاخذنيش
    ريم بإبتسامه:ولا يهمك ياطنط
    منصور:بعد اذنك ياامه جهزيلهم جناح همسه يباتو فيه
    ام منصور :من عنيا ياولدي تعالي معايا يابتي
    ريم :حاضر.. تعالي يااحبيبتي
    مليكه بإعتراض وهي تتمسك بمنصور:لااا هخليني مع عمو منصور
    منصور بإبتسامه ويقبل جبهتها :سبيها ع راحتها
    ريم :حاضر.. انطلقت ريم مع ام منصور ف
    واتجهه منصور مع والده ليجلسو سويا
    الحج ابراهيم وهو ينظر لمليكه بحب:اسمك اي ياحبيبتي
    مليكه :مليكه
    الحج ابراهيم بإبتسام:مليكه لا انت المفروض يكون اسمك ملاك كيفك اكده
    لم تفهم مليكه كلامه فإبتسامت ببلاها
    منصور وهو ينظر لولده:المهم يابوي خليني احكيلك كل حاجه
    الحج ابراهيم:اتكلم ياولدي
    اخذ منصور يقص ع والده كل شئ وبعد ان انتهي
    الحج ابراهبم:لا اله الا الله هو في ناس اكده ربنا معاهم متقلقش ياولدي هنشيلهم ف عيونا
    منصور :تسلم ياابوي.. نظر لمليكه وجدها نائمه ف حضنه ف ابتسم وحملها
    منصور :تصبح ع خير ياابوي
    الحج ابراهيم:وانت من اهل الخير ياولدي..
    انطلق منصور ولكن وقفت ريم امامه قائله هي نامت طب هاتها عنك
    جاءت لتاخذها فرفضت مليكه
    فقال منصور :خلاص سبيها تنام معايا
    ريم :بس
    منصور :مش مشكله تصبحي ع خير
    ريم :وانت من اهله… انطلق كل منهما تجاه غرفته واستغرق كلامهما ف نوم عميق بعد تفكير……
    ________________
    فشلت كل محاولات همسه ف التقرب من زين
    همسه بثقه:الليله هعرفك يازين واخليك متقدرش تبعد عني. مكونش همسه ان معملتش اكده.. نظرت همسه من شباك غرفتها ف وجدت زين يدخل الفيلا بجواره امرآه شابه فغليت النار بداخل قلب همسه
    همسه بغيره:وقعتك مربره جايبلي حرمه البيت والله لاجيبها من شعرها انطلقت همسه سريعا دون مقدمات للاسفل و……..
    ______________
    استوب انتهي البارت محدش يقول قصير والله اولع ف نفسي كبير اهو ومافيهوش نكد😂البارت 1680كلمه…
    توقعاتكم وارائكم وشكرا لدعمكم لياااا
    200لايك+200كومنت
    #asmaa#ali
    #تزوجت_قاصر
     
    الفصل السابع عشر من تزوجت قاصر بقلم اسماء علي
    انطلقت همسه سريعا دون مقدمات للاسفل ووجدت زين يدخل وبجواره تلك الفتاه..فنظرت هسمه لتلك الفتاه نظره يشع منها الشر
    همسه بغيره واضحه وعصبيه:مين دي.يازين
    الفتاه بدلع وهي تمسك بيد زين :انا مراته ياحبيبتي
    همسه بحده:نعم مرت مين اني وبس اللي مرته
    الفتاه بدلع اكثر وهي تتمايل ع زين:واني كمان مراته..
    همسه بعصبيه وهي تتجه لها:نهارك اسود مرات مين يامخبوله انت.. امسكتها همسه من شعرها.. وقالت بعصبيه والله ماهسيبك انهاردخ هقتلك
    كان زين بتابع الحوار بإبتسامه حاول ان يخفيها ولم يتستطع ف لم يتمالك نفسه وضحك بصوت عالي مما ذاد من عصبيه همسه فتركت الفتاه واتجهت له.. (اوعي يامجنونه تمدي ايدك هيقتلك 😂😂)
    اتجهت همسه له وهي تقول بعصبيه وعيون مدمعه :بتضحك هاا عجبك اللي حصل صح ‘ازاي تتجوز عليا انطق اتكلم ساكت ليه
    .مع كل كلمه تنطقها تخبط زين بقبضتها الصغيره ع صدره وزين يحاول الا يضحك. مما زاد من جنون همسه
    همسه بدموع:بتتجوز عليا اني ليه تعمل اكده ناقصني ايه هاا انطق.. صرخت باخر كلمه فقال زين بعصبيه:صوتك ميعلاش ياهمسه واني هفهمك
    همسه بدموع وهي تخبط ع صدره بقبضه يدها وبعصبيه:تفهمني اي هاا تفهمني ايييي
    ومن ثم نظرت لتلك الفتاه فزادت نار الغيره اكثر بداخلها فمسحت دموعها ونظرت لها بقوه وفجاه انقضت عليها مره اخري تشدها من شعرها وتضربها وتلك الفتاه تحاول الافلات منها وزين يحاول ايضا ان يفك بينهم
    همسه بعصبيه:والله ماهسيبك ياحراميه الرجاله تلاقيها لافت عليك مش هسيبك… ازداد الوضع سواء فلم يجذ زين امامه سوي ان يحمل همسه فحملها وصعد بها للاعلي وسط صراخ همسه وتململها
    همسه بدموع:سيبني اموتها سيبني
    انزلها زين بالغرفه وقال بعصبيه:اهدي بقا خليني افهمك
    همسه بدموع وهي مازالت ع نفس الحال تضربه بقيضه يدها:تفهمني اي هاا رايح تتجوز عليا وتقولي افهمك لا كتر خيرك شكرا اني هسيبلك البيت واروح عند ابوي. ومن ثم نظرت له بكسره قائله شكرا اوي.. لم يتحمل زين نظرتها فضمها له سريعا وانفجرت همسه بالعياط
    زين بحنان:اهدي ياهمسه دموعك غاليه عليا والله قوي دي مش مرتي والله انت وبس اللي مرتي
    نظرت له همسه من بين دموعها
    فآكمل زين مؤكدا اه والله مافيش غيرك انت وبس اللي مرتي
    همسه بدموع:امال مين دي
    زين وهو يزيل دموعها بآنامله:دي اخت مرتي المرحومه ف حبت تغيظك شويا ..ثم قال بمرح.. بس مكنتش تعرف انك مجنونه اكده وهتبهدليها😂
    همسه وهي تنظر له:ماهي اللي استفزتني ونظرت له وقالت بغيره وعماله تتمايع عليك عاوزني اعمل اي اقف اتفرج
    زين بضحك:لا جبيها من شعرها واضربيني قدامها.. ثم اكمل بجديه.. بس اللي حصل مينفعش مكنش ينفع تمدي ايدك عليا مهما حصل
    همسه بخجل من فعلتها:اسفه حقكك عليا مكنتش اقصد
    امسك زين يدها واجلسها وجلس بجوارها
    زين بحنيه:همسه بصيلي
    نظرت له همسه
    فقال زين بخبث:كنت بتبكي ليه بقا ها ويهمك ف اي ماانت مكنتيش رايداني اصلا..
    همسه بخجل :ماهو.. هو
    زين وهو يشجعها علي الكلام: كملي ياهمسه اني سامعك
    همسه بخجل :بصراحه قلبي وجعني وحسيت بنار جوايا اول ماشوفتها معاك وانتم داخلين
    زين وهو ينظر ف عينيها :بتحبني ياهمسه
    اومات له همسه بخجل وانزلت عينيها للاسفل
    فرفع زين وجهه ليصبح مقابل وجهه وقربها منه وقال وهو مسلوب الاراده :واني كمان بحبك قوي..وفجآه قام زين بتقبيلها.واستسلمت له همسه.. مرت ثواني ومازال زين يقبلها حتي فجآه انتفض وبعد عنها
    وقال وهو يلوم نفسه:لا مينفعش
    همسه بدهشه:هو اي اللي مينفعش
    زين بحزن:مينفعش احبك مبنفعش اقرب منيكي
    همسه بدموع:ليه
    زين بعصبيه وحزن:اكده بخون اخوي ومراتي
    همسه بصدمه:وانت حبك ليا خيانه… هااا بصلي خيانه وواجبك وحقوقي عليك عادي مخيفش من ربنا وخايف من اللي ميتين وزعلهم وغضب ربنا عادي بصلي يازين
    نظر لها زين بحزن وقام بضمها ويبكي بداخل حضنها .فانصطدمت همسه ازين يبكي امامها.فشددت من احضتانه وقالت بحنان وهي تملس ع شعره:بتبكي ليه يازين
    زين بصوت متحشرج:خليكي معايا ياهمسه اني ف صراع طويل بين قلبي وعقلي اني رايدك بس بس عقلي بيقول لا وقلبي موافق اني تعبت بجد محتاح قربك مني وانك تشاركيني حياتي
    همسه بحب وحنان:حاضر يازين اني معاك وهنعدي كل حاجه سوا بإذن الله
    ابتعد عنها زين وقال بابتسامه وهو يمسك يدها:ربنا يخليكي ليا ياهمستي
    خجلت همسه من كلمه همسته وقالت :ويخليك ليا
    زين مشاكسا لها:ويخليك ليا ياا ايه
    همسه بعدم فهم:يازين
    زين وهي يتصنع الحزن:لا مش يازين قولي يازيني
    همسه بخجل :يازيني
    ابتسم زين لها بحب وضمها له
    ابتعد عنها بعدم سمع دقات علي الباب فقام بفتح الباب
    الفتاه وتتدعي اميره:كنت جايه اكلم همسه شويا وواضح سوء التفاهم
    زين :تعالي.. دخلت اميره مع زين ونظرت لهمسه وقالت بضحك
    ازيك ياهمسه ياللي خلعتي شعري لو اعرف انك بتغيري كدا مكنتش ضحيت بشعري😂
    همسه بخجل :اسفه مكنتش اقصد متزعليش مني
    اميره بإبتسامه:ولايهمك ياحبيبتي لو مكانك كنت عملت كدا واكتر
    ..يلا انا همشي يازين انا كنت جايه اطمن ع كارمه واطمنت عليها
    زين :طب اقعدي يومين اكده مينفعش كدا
    اميره :معلش مره تانيه
    همسه :لا خليكي اهنيه كام يوم اكيد مشبتعيش من كارمه
    استسلمت اميره لطلبهما ووافقت وذهبت لغرفتها فبقي زين مع همسه
    زين وهو يحتضن همسه:همسه
    همسه :اممم
    زين :اني هنزل رايح مشوار ومش هتاخر
    همسه:لا خليك معايا
    زين بحنان:مش هتاخر والله ياحبيبتي
    همسه بإستسلام وحزن :ماشي
    قبل زين جبهتها وقال بحنيه مش هتاخر نص ساعه اكده وهكون هنا
    همسه بإبتسامه وخجل :ماشي هتوحشني
    زين وهو يرحل:واني كمان هتوحشك جوي… انطلق زين ف اخذت همسه تفكر ماذا تفعل حتي يعود فخطرت ببالها فكره…. وع الفور قامت بتنفيذها
    ____________________
    ع الجانب الاخر استيقظت مليكه قبل منصور وقامت بوضع قبله ع خده ونزلت مسرعه وفتحت الباب وخرجت ففتح منصور عينه بإبتسامه :هعوضك والله يامليكه ومن ثم قام ليستحم ويتجهز ليخرج للفطار
    ……
    خرجت مليكه لتستكشف الفيلا ف وجدت ام همسه وابيه يجلسون سويا والخادمات تعد الفطور
    ام همسه وقد لمحت مليكه فقالت بإبتسامه:تعالي ياحبيبتي واقفه اكده عندك كدا ليه
    اقتربت منها مليكه ف حملتها ام همسه ووضعتها ع رجلها وقالت :لسا صاحيه
    اومات لها مليكه بدون صوت
    فقالت ام همسه بحنان طب ياقلبي تعالي اجبلك لبن علي مالفطور يجهز
    مليكه بذعر طفولي،:لا مش عاوزه لبن
    ام همسه :ليه بس عشان تكبري ياحبيبتي
    مليكه:لا لا مش عاوزه لبن
    الحج ابراهيم:خلاص ياام منصور متجبيش ليها لبن واني مش هاخدها معاي برا
    مليكه سريعا:خلاص هاتي اللبن
    ضحكت ام همسه والحج امين
    فقاطعهم صوت ريم بإبتسامه:صباح الخير
    ام منصور وابيه:صباح النور
    ام منصور وتتدعي امينه:تعالي يابتي اقعدي
    ريم بإبتسامه:حاضر ..جلست بجوارهم ف احتضنتها مليكه قائله بطفوله:هشرب اللبن عشان اروح مع …ومن ثم التفتت له وقالت بطفوله هو حضرتك اسمك ايه
    ابتسم لها الحج ابراهيم وقال:قولي جدي ابراهيم ياحبيبتي
    اومات له والتفتت ل ريم وقالت بسعاده هروح مع جدو ابراهيم
    منصور وهو يدخل ويقول بإستغراب:هتروحو فين
    مليكه وهي تجري عليه وتحضتنه فقام بحملها
    منصور:راحه فين بقا
    مليكه بإبتسامه:راحع مع جدو ابراهيم
    منصور بحنان:ماشي ياحبيبتي
    قاطعتهم الخادمه لتخبرهم بإنتهاء الفطور
    فطر الجميع وقام الحج ابراهيم وقال لمنصور:خلي مليكه تكمل فطور وهاتها ع الحصان وتعال ورايا هستناكم ف الارض
    مليكه بفرحه:هيييه هركب حصان
    منصور:حاضر ي اابوي
    ريم برجاء:مافيش حصان زياده نفسي اركب الحصان بقالي كتير مركبتهوش😞
    منصور بغيره:لا مينفعش تركبي حصان اهنيه والناس تشوفك
    ريم برجاء:بلييييز
    منصور :ماشي بس مش هتخرجي بيه برا هنروح المزرعه واركبيه براحتك
    اومات له ريم بإبتسامه فنظر منصور لها بحب. كل هذا وام همسه تتابع الموقف وابتسمت وقالت بداخلها :شكلك وقعت ياابن بطني وحبيتها بس فعلا تتحب وتتدخل القلب اني حبيتها برضو ربنا يجعلها من نصيبك
    انتهي الجميع من تناول الفطور
    وذهب منصور ليخبر احد الغفر بتجهيز الاحصنه واخذها للمزرعه وركبو السياره واتجهو للمزرعه
    مليكه بسعاده:وااو
    منصور :اي رايك
    مليكه :جميل
    ريم وهي تشير لحصان ما:انا عايزه اركب دا
    منصور :لا طبعا دا فرسي انا
    ريم بحزن :ماشي
    منصور مكملا:الحصان دا مبيقبلش حد غيري يركبه ولو فكرتي تقربي عليه هيوقعك
    ريم :مش مشكله بي اسمه اي
    منصور:اسمه ليل
    طب واللي هناك دا اسمه اي
    منصور:دي فرسه واسمها همسه
    ريم بإستغراب:اشمعنا همسه
    منصور:علي اسم همسه اختي
    ريم:اها امال هي فين مشوفتهاش
    منصور بحزن:اتجوزت
    ريم:بجد لا انا لازم اشوفها
    منصور:ان شاء الله
    ركب كل من ريم ومنصور الاحصنه ومليكه مع منصور وبعد انتهاء اليوم
    نامت مليكه وسار منصور بجواره ريم التي اصرت ع العوده مشيا
    منصور بتوتر:ريم
    ريم وهي تنظر له وتمشي:ف حاجه
    منصور بإرتباك وتوتر:بصراحه كنت عايز اقولك حاجه
    توقف ريم عن المشي وقالت بتعجب:قول
    منصور بتوتر:احم هو انا الصراحه اكده اني……..
    ______________________
    عاد زين ليلا وعندما دخل غرفته انصطدم بها فكانت مزينه بالشموع والورود وهمسه تنتظره
    فدخل بإبتسامه وقال:الجميل حضر دا كلو ليا
    همسه بحزن:ايوه
    زين بإستغراب:مالك زعلانه اكده ليه
    همسه بحزن:انت وعدتني متتاخرش ونص ساعه وتيجي بس اتاخرت جدا بقالك من اول اليوم وانت برا
    زين وهو يضمها له:متزعليش ياحبيبتي حققك عليا
    همسه بدلع:لا اني زعلانه
    زين بخبث :واني ميرضنيش زعلك ولازمن اصالحك
    همسه بتوتر:زين هتعمل اي
    زين وهو يقترب منها وهي تبتعد ويقول بخبث:كل خير ان شاء الله و….
    _________
    طب واللي هناك دا اسمه اي
    منصور:دي فرسه واسمها همسه
    ريم بإستغراب:اشمعنا همسه
    منصور:علي اسم همسه اختي
    ريم:اها امال هي فين مشوفتهاش
    منصور بحزن:اتجوزت
    ريم:بجد لا انا لازم اشوفها
    منصور:ان شاء الله
    ركب كل من ريم ومنصور الاحصنه ومليكه مع منصور وبعد انتهاء اليوم
    نامت مليكه وسار منصور بجواره ريم التي اصرت ع العوده مشيا
    منصور بتوتر:ريم
    ريم وهي تنظر له وتمشي:ف حاجه
    منصور بإرتباك وتوتر:بصراحه كنت عايز اقولك حاجه
    توقف ريم عن المشي وقالت بتعجب:قول
    منصور بتوتر:احم هو انا الصراحه اكده اني……..
    ______________________
    استوب..

     

    إرسال تعليق