رسالة إنتحار من الجحيم إلى ريما

رسالة إنتحار من الجحيم إلى ريما
    عزيزي القارئ .. أرجوك لا تُقاطعني
    فأنا متوتر بما يكفي ..
    فِكرة أن شخصًا ينظر لي وأنا أتحدث صعبة جدًا
    والآن أنا اكتب وأعلم أن هُناك الآلف سيقرأون لي
    شخصًا ما يُمسك شيئًا في يده، ويقول: لنرى ماذا يَكتُب هذا الأحمق
    حسنًا لن أطيل عليكم، هذه رسالة إنتحار
    سأنتحر لإنني فقدت حبيبتي ..
    عزيزي القارئ أرجوك لا تُقاطعني، اسمع همهماتك الآن وبدأت في إلقاء الأحكام
    تقول إني تافه، لأنني انتحر بسبب الحُب
    وما أدراك بإنني سأنتحر بسبب الحُب؟
    أنا سأنتحر بسبب
    الفشل، والغيرة، وعدم وجود هدف
    فشلت في الحفاظ على مكانتي في قلب حبيبتي
    أغار من ذاك الوسيم مفتول العضلات التي أختارته بدلًا عني
    وتركتني أنا تائهًا وسط أوراقي وكُتبي اكتب في الثانية صباحًا، والهالات السوداء تجعلني أشبه بالمُدمنين
    سأنتحر لأنني لن أجد هدف واضح في الحياة، وحياتي نفسها ذهبت إلى هذا الوسيم مفتول العضلات ..
    عزيزي القارئ أرجوك لا تُقاطعني، لم أطلب منك أن تُحاول أن تجعلني أتراجع عن فكِرة الإنتحار، ولم اكتب هذه الرسالة بهذا الغرض
    ولكن كتبتها لأقول إلى حبيبتي شيئًا واحدًا:
    هذه هي المرة الأولى، التي لا أتمنى أن أراكِ بعدها أبدًا
    فإنتحاري الآن يعني إنني مُخلد في الجحيم، ولا أتمنى أبدًا أن أراكِ هُناك
    سأشتاق لكِ جدًا يا عزيزتي
    سأفتقد بلاهتك ..
    سأفتقد رسائلك الصباحية التي تذهب لغيري الآن
    سأفتقد إبتسامتك التي تذهب لذاك الوسيم
    سأفتقد نظرة عينيكي الساحرة التي كانت تلمع لي ولم تَعُد كذلك
    صدقيني .. كان أمامي الإرتباط بحسناوات الفيس بوك
    فهم يقولون لي دائمًا: هيييح إنت إزاي كده
    ولكنني عشقت صمتك أنتِ، صمتك حتى في التعبير عن حُبك لي
    وتجاهلك الدائم لنصف رسائلي، وبعد هذا كله تــ .. ليس مُهم
    أتمنى أن تستمتعي بحياتك مع هذا الوسيم


    وأن تدعو لي لمرة أخيرة .. أن لا يكون الجحيم قاسي كـ هذه الدُنيا
    رسالة إنتحار من الجحيم إلى ريما 

    إرسال تعليق

    ننقل تجاربنا إليكم