مراجعة رواية أنت فليبدأ العبث - محمد صادق

مراجعة رواية أنت فليبدأ العبث - محمد صادق
    أنت فليبدأ العبث 
    عِندما يُصبح قارئ الرواية بطلها 
    لا لا الأمر ليس هكذا .. هي تختلف عن "كهوف دراجوسان" كثيرًا
    حقًا؟ لا تعرف كهوف دراجوسان؟ إذًا أنت تحتاج لأن أحكي لك قصة رواية أنت فليبدأ العبث أليس كذلك؟ حسنًا لا عليك .. الأمر ليس صعبًا
    سأحكِ لك ..
    في البداية يجب أن أوضح عِدة أشياء قبل أن أبدأ المراجعة..
    لأنها رواية ليست للنخبة أولاد العاهرة 
    الذين لا يفعلون شيئًا في حياتهم سوى مهاجمة الأعمال العربية 
    لأنها .. لأنها لا ترقى أبدً لِفكرهم. .. ويمجدون في أعمال أجنبية أقل جودة فقط لآنها أجنبية
    لماذا هذا التنويه؟ 
    لأن محمد صادق من أكثر الكُتاب الذي يتم مهاجمتهم بسبب أو بدون فقط لأن لديه الكثير من القراء
    أو لأنه "جعل الشباب يقرأون
    واعتذر عن استعارة جملتك يا عراب 💓
    كفانا عبثًا .. لنبدأ العبث الحقيقي في رواية أنت فليبدأ العبث 
    رواية أنت فليبدأ العبث، ريفيو عن رواية أنت فليبدأ العبث، تقيم رواية أنت فليبدأ العبث، مراجعة رواية أنت فليبدأ العبث
    مراجعة رواية أنت فليبدأ العبث - محمد صادق 

    قصة رواية أنت فليبدأ العبث 

    رواية أنت فليبدأ العبث تتحدث عن حازم كَتَخُدا الكاتب الشهير 
    الأبرز في مصر في السنوات الأخيرة والذي يُقرر قرارًا غريبًا جدًا
    وهو أن يجعل أبطال روايته القادمة أشخاص حقيقين
    أشخاص يضعهم تحت ضغوط مُعينة، ويَكتُب ما يفعلونه
    هذا ما فعله حازم كَتَخُدا مع أبطاله كي يَكتُب الحبكة الـ 37 للرواية
    ولكنه لم يَكُن يعلم أنه حياته ستتأذى كما فعل مع أبطال روايته الحقيقين
    ما أن يختار "حازم" أبطال روايته وبعد إبرام التعاقد 
    يبدأ في وضعهم في اختيارات صعبة 
    قد تُهدد حياتهم للخطر 
    أو رُبما قد يجعلهم يعرضون حيات أخرين للخطر 
    ولكن ما الجدوى من كل هذا؟ 
    هل هو كتابة الحبكة المفقودة فقط؟ 
    هل كتابة رواية لم تُكتب من قبل؟ أم أن لـ حازم كَتَخُدا أهداف أخرى يسعى لها؟ 
    هذا ما ستعرفه عِندما تقرأ الرواية.

    مراجعة رواية أنت فليبدأ العبث .. كام من عشرة؟ 

    الغريب في الرواية إنها ليست سوداوية ومُملة كما توقعت قبل أن اقرأه ا
    بل إنها ممتعة إلى أقصى حد 
    رواية مليئة بالجنس والكوميديا والالتواءات
    لا تتعجب أنا مِن مُتقبلي الجنس في الروايات 
    الهدف الحقيقي لمحمد صادق من كتابة هذه الرواية هو للإجابة عن سؤال  مُهم "أوفر ثينكينج
    هل الإنسان مُخير أم مُسير؟ 
    إذا كُنت تبحث عن الإجابة فأنا أرشح لك قراءة رواية أنت فليبدأ العبث 
    لآنها الإجابة المُبسطة على هذا السؤال، تقيمي النهائي للرواية هو 8.5 من 10 درجات.
    يُمكنك شراء رواية أنت فليبدأ العبث أون لاين : من هنا 
    الرواية ستصلك حتى باب منزلك في أي مكان في العالم

    إرسال تعليق


    ننقل تجاربنا إليكم 
    أشتري روايات ورقية من متجرنا لتصلك إلى باب منزلك 
    بخصم يصل إلى 50 % لتصفح الروايات وشراءها